Accessibility links

الفرق بين بيكي كيبل ومشايخنا


والدة الطفل أحمد تحضن بيكي كيبل

بقلم عبد الحفيظ شرف/

بيكي كيبل هي امرأة أميركية تبلغ من العمر 46 عاما كانت تنوي التبرع بجزء من كبدها لأحد أصدقائها المقربين، إلاّ أن الأطباء أخبروها أن الحالة الصحية لهذا الشخص لا تسمح بإجراء العملية له فأبدت رغبتها بالتبرع بجزء من كبدها لأحد المحتاجين بغض النظر عن دينه أو هويته.

أحمد طفل سوري يبلغ من العمر أربع سنوات، مصاب بمرض وراثي نادر يعرف بالركود الصفراوي progressive familial Intrahepatic ­cholestasis والذي سبب له حكة دائمة شديدة وتدهورا في حالة كبده ما أدى إلى تراكم السموم في الجسم. لأن الكبد كما هو معروف، مطبخ الجسم الذي يصنع البروتينات وهو كذلك من يخلص الجسم من الكثير من السموم ، وقد أخبر الأطباء أهل أحمد بأنه سيموت خلال أشهر إذا لم تجرى له عملية زراعة الكبد.

عندما سجلت بيكي نفسها للتبرع بجزء من كبدها أخبر الأطباء في كليف لاند كلينك في الإمارات أهل أحمد بذلك، فقطع أحمد وعائلته المسافات الطويلة للقاء بيكي التي تبرعت بالفعل بجزء من كبدها لتنقذ حياة هذا الطفل، ولم تسأل عن دينه أو عرقه بل عملت بإنسانيتها الرائعة لتنقذ طفل كان من الممكن أن يموت في أشهر قليلة.

آية هي أم أحمد التي لم تتمالك دموعها وهي تحتضن بيكي لأول مرة. تقول: "عندما رأيت بيكي أردت فقط أن أحتضنها، كيف يمكنني أن أشكرها على هذا الهدية الثمينة، فبفضل سخائها أنقذت حياة ابني"، ثم تضيف: "كل مرة أرى أحمد يلعب، أفكر في بيكي".

هذه القصة مؤثرة جدا وفيها كثير من الدروس الإنسانية المليئة بالمحبة والعطاء. فهذه السيدة الأميركية التي سجلت نفسها على قوائم المتبرعين كانت تهدف لإنقاذ حياة أي شخص. لم تكترث بلونه أو جنسه أو ديانته أو عرقيته، وإنما أرادت أن تنقذ حياة إنسان أيا كان.

هذا العطاء والحب الذي تمتلكه بيكي يمكن أن يوزع على كثير من علماء الدين لدينا، الذين لم ينتهوا بعد من نقاشاتهم اللا إنسانية، التي تحرم التبرع بالأعضاء للمحتاجين وتفضل لهم الموت البطيء بدلا من إجازة التبرع بالأعضاء لمن أراد ذلك أو لمن أوصى بالتبرع ببعض أعضائه بعد موته أو في حالة الموت السريري.

سئل الشيخ ابن باز وهو مفتي المملكة العربية السعودية السابق وأحد أعلام الفكر السلفي، عن التبرع بالأعضاء، فأجاب وأنا هنا أنقل بالنص: "المسلم يحترم حيا وميتا، والواجب عدم التعرض له بما يؤذيه أو يشوه خلقته ككسر عظمه أو تقطيعه وقد جاء في الحديث (كسر عظم الميت ككسره وهو حي) ويستدل به على عدم جواز التمثيل به لمصلحة الأحياء مثل أن يؤخذ قلبه أو كليته، والأقرب عندي أنه لا يجوز". وسئل كذلك: فماذا إذا أوصى المتوفى بالتبرع بأعضائه فهل تنفذ الوصية؟ فقال : "الأرجح عندي عدم جواز تنفيذها شرعا". وقد سئل ابن عثيمين وهو أحد أعلام السلفية كذلك، فقال بالمنع والتحريم، وأضاف "وهذا لا يعني أن يترك المريض للموت، بل يوجد من لا يؤمن بالله واليوم الآخر ممن يتبرع".

نقلت هذه الفتاوى بالنص لأعلق عليها بعدة نقاط:

أولا: عدم الرجوع لأهل الاختصاص من الأطباء الذين يقضون أغلب حياتهم بين المرضى ويعرفون أكثر من غيرهم حجم المعاناة الكبيرة التي يعانيها المريض، وهم بأغلبيتهم الساحقة يؤيدون عمليات التبرع بل ويشاركون فيها بأنفسهم. ودائما ما كان الخلاف والفجوة كبيرة للغاية بين الأطباء وعلماء الشرع في هذا الموضوع، وقد دار الكثير من النقاشات بين الأطباء وعلماء الشرع بخصوص هذا ولكن العلماء لا يستمعون لأهل الاختصاص بل وينتقصونهم وينتقصون فهمهم كما سيأتي لاحقا.

ثانيا، طريقة التعبير المستخدمة لا إنسانية، وهي تصنف الناس بشكل لا أخلاقي، ويتجلى ذلك عندما ذكر في الفتاوى أن هناك من لا يؤمن بالله واليوم الآخر ممن يتبرع، فهنا يجيزون تقبل عضو من شخص غير مسلم ويحرمون على المسلم التبرع لشخص غير مسلم، وهذا امتهان كبير للأخلاق والإنسانية. كما أن هؤلاء المشايخ أنفسهم يحرمون محبة غير المسلم فلو تبرع لك شخص غير مسلم بعضو من أعضائه فلا يجوز لك أن توده وتحبه فهذا محرم كذلك لديهم، وبكلمات أخرى فمن المحرم بحسب فهمهم السقيم أن تحب آية أم أحمد بيكي التي تبرعت بجزء من كبدها لإنقاذ أحمد طفلها.

ثالثا ، عدم مراعاة الجانب الإنساني والأخلاقي عند دراسة هذا الفتاوى.

تخيل أيها القارئ الكريم أن هذا الخلق الرائع والإنسانية الجميلة محرمة عند بعض علماء الشريعة الذين يلصقون فتاويهم بالإسلام و يلبسونها لبوس الدين. لك أن تتخيل أن ما قامت به بيكي محرم شرعا حسب هذه الأقوال، وأنها تأثم بتضحيتها وإنقاذ حياة أحمد.

وأنا أكتب هذا المقال قرأت الكثير من الفتاوى التي تحرم بمجملها التبرع بالأعضاء من بعد الوفاة أو في حالة الوفاة الدماغية. وكثير منها يمتهن الطب والعلم بعبارات مثل "الأمر الآخر والذي لا يفهمه العلم الحديث والذي حل بسببه الفساد في الأرض كما قال الله تعالى (ظهرالفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس). تخيل أن هذه الجملة التي تضع الدين في محاربة العلم موجودة في أحد الفتاوى الرسمية الصادرة عن تجمع فقهي معروف.

بالتأكيد لا يعلم هؤلاء المشايخ الكثير عن زراعة الأعضاء ولا يسألون المختصين والأطباء كذلك، ويدعون أن رفض الجسم لبعض الأعضاء هو بسبب سخط الله وأن هذه العمليات لا تجوز وهي من سخط الله لأن الإنسان لا يملك جسده وإنما هو ملك لله سبحانه وتعالى. وحاشا لله أن يسخط من الخير والمحبة والإنسانية. مع الأسف هذه المنهجية الفكرية هي التي تقود دفة سفينة الإسلام وأحكامه في هذا الزمن. ولا أريد هنا أن أخوض كثيرا في كيفية انتقاء طلاب كليات الشريعة التي تتسم بأن منتسبيها هم الأفشل دراسيا، وأن أصحاب أقل الدرجات العلمية هم من ينتسبون لكليات الشريعة ثم يتخرجون منها مشايخ يتحكمون برقاب العباد ويصدرون مثل هذه الفتاوى. فكيف لنا أن نثق بهم؟

لا يهتم هؤلاء بأن زراعة الكلية مثلا قد تكفي مريض فشل الكلى عشر سنوات من الغسيل المستمر سواء يوميا أو لثلاث جلسات على الأقل أسبوعيا، كل جلسة منها تستمر ثلاث أو أربع ساعات على جهاز غسيل الكلى، وأن هذه الكلية المزروعة ستكون سببا في أن يكون هذا المريض عنصراً فعالا منتجا في مجتمعه، وقد تكون سببا في إطالة حياته المفترضة علميا بإذن الله. وأنا هنا لا أعني أبدا أن الإنسان المريض ليس عنصرا فعالا بل على العكس فأنا طبيب وأقضي أغلب وقتي في المستشفى، ورأيت بعيني أن الجميع معرض للمرض بل في كثير من الأحيان يكون المرض محفزا لأصحاب الهمم والعزائم لمحاربة المرض والنجاح بشكل استثنائي في الحياة كذلك،بالمقابل هم يرون "أن هذا المرض ابتلاء من الله ولو أراد الله شفاءه لشفاه بدون تدخل من الأطباء". وهذا صحيح من زاوية أن الله سبحانه وتعالى قادر على كل شيء، لكنه تحوير للمعنى واستخدام للعبارة في غير مكانها. هذه العبارة كذلك منقولة بالنص من أحد الفتاوى.

أنصح هؤلاء المشايخ ومن يحذو حذوهم أن يجتمعوا بـ بيكي لتعطيهم درسا في الإنسانية والمحبة والعطاء، عسى أن يغيروا آراءهم ويتراجعوا عن فتاويهم كما رجعوا عن كثير من فتاويهم تاريخيا. فقد حرم علماء الشريعة الإبرة أو الحقنة التي يحقن بها الدواء في جسم الإنسان لأكثر من خمسين سنة ثم تراجعوا بعد ذلك. وأنا مستعد أن أتكفل بكل التكاليف المالية للقيام بدورات إنسانية مكثفة تلقيها بيكي كيبل ويحضرها علماء الشريعة في السعودية وعلماء الأزهر عسى أن يتعلمو منها معنى الإنسانية وماذا يعني العطاء؟ وما هي المحبة؟ لعل وعسى أن يغيروا من هذه المفاهيم والمسلّمات التي يقيدون أنفسهم بها وهي مناقضة للخير والإنسانية.

ـــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG