Accessibility links

حبس شيرين عبد الوهاب..'هل يحاكم المزاح؟'


شيرين عبد الوهاب

أثار الحكم الذي صدر بحبس المغنية شيرين عبد الوهاب ستة أشهر بتهمة "الإساءة لمصر" في القضية المعروفة إعلاميا باسم "تصريحات البلهارسيا"، ردود فعل غاضبة على وسائل التواصل الإجتماعي.

وحسب الدعوى، فإن شيرين ردت على امرأة طلبت سماع أغنية "ماشربتش من نيلها" خلال إحدى حفلات الفنانة، فردت عليها الأخيرة بالقول "هيجيلك بلهارسيا".

ورأى مغردون أن الحكم كان "غريبا" ولا يتناسب مع ما فعلته عبد الوهاب.​

ويقول الصحافي المصري المتابع لقضايا حرية التعبير أدهم يوسف إن "الواقعة حدثت في حفلة خاصة منذ عام، ولم يلتفت أحد إلى السياق ككل".

ويضيف لـ"موقع الحرة" أن هذا الحكم يعد "رسالة" للفنانين ولاعبي الكرة وكل المؤثرين إعلاميا، "حتى لا يكون هناك صوت ضد التيار".

ويشير الصحافي المصري إلى ما حدث مع الإعلامي الساخر باسم يوسف الذي توقف برنامجه عندما "خرج عن السياق بعد الثلاثين من يونيو".

وكان باسم يوسف قد أعلن توقف برنامجه الساخر عام 2014 بسبب "الضغوط التي كانت أكبر من أي شخص"، على حد تعبيره.

"مزاح"

ويعتبر مغردون ما قالته شيرين لا يعدو كونه مزاحا، يتداوله المصريون يوميا.

ويقول الباحث المصري توفيق حميد إن الشعب المصري مشهور بمزاحه وليس منطقيا أن يزج بكل من يمزح في السجن.

ويضيف الباحث لـ"موقع الحرة :"كان بالأحرى بمن أصدر هذا الحكم أن يصدر حكما على دعاة التطرف والكراهية الذين يملؤون الفضائيات ويبثون أفكارا شاذة تدعو إلى العنف".

وتداول عدد من المواقع الإخبارية الدولية خبر الحكم بحبس شيرين.

ويرى حميد أن هذا الحكم سيعطي "صورة سلبية" عن مصر في الخارج وهو ما يضر قطاع السياحة الذي يعاني صعوبات.

XS
SM
MD
LG