Accessibility links

'أصوات أُسكتت'.. معرض بريطاني عن السوريات في سجون الأسد


الملصق الإعلاني للمعرض

تستضيف مدينة مانشستر البريطانية معرضا يسلط الضوء على ما تعيشه سوريات داخل سجون نظام الرئيس بشار الأسد.

منظمة إعادة تفكير وبناء مجتمع (Rethink Rebuild Society) البريطانية نظمت المعرض بالاشتراك مع منظمة العفو الدولية في الثامن من أيلول/سبتمبر 2017 تحت عنوان "أصوات أُسكتت: سوريات في سجون الأسد".

وتقول المنظمة التي تتخذ من مانشستر مقرا لها، إن المعرض يتناول قصص نساء قضين فترات سجن أو لا يزلن في معتقلات في سورية، ويتحدث عما رأينه والمعاملة التي تلقينها خلف القضبان.

وبحسب المنظمة فإن المعرض "سيكون فرصة فريدة للاطلاع على الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب ضد المعتقلين في سورية بشكل يومي وجلب الانتباه للقضية".

ونشرت صحيفة الغارديان قصص بعض النساء في المعرض المرتقب، وبينهن ريما عثمان التي اعتقلت وسجنت إثر زيارة إلى دمشق كان هدفها حصول رضيعها عمر على رعاية طبية كان في أمس الحاجة إليها.

وألقي بالأم وابنها الذي لم يجاوز ثلاثة أشهر آنذاك، في زنزانة تحت الأرض حيث تعرضت للتعذيب وتوسلت الحراس من دون جدوى، لكي ينقلوا طفلها إلى المستشفى.

أما التهمة التي وجهت إلى عثمان، فكانت المساعدة في مداواة جراح المصابين في دير الزور شرقي البلاد حيث كانت تعمل ممرضة.

وأفرج عن ريما قبل سبعة أشهر بمساعدة محام، لكن معاناتها الجسدية والنفسية أجبرتها على وضع ابنها في دار أيتام إلى حين استعادة قوتها لكي تستطيع الاهتمام به.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة إعادة تفكير وبناء مجتمع (Rethink Rebuild Society) معنية بتحسين حياة السوريين في المملكة المتحدة ومساعدتهم على أن يصبحوا جزءا من المجتمع.

المصدر: موقع RR/ الغارديان

XS
SM
MD
LG