Accessibility links

رئيس كوريا الجنوبية يرفض مواجهة جارته الشمالية بالنووي


الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن

رفض الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن احتمال نشر أسلحة نووية في بلاده، محذرا من أن هكذا خطوة ستقود إلى سباق تسلح نووي في شمال شرق آسيا، وذلك في مقابلة الخميس مع قناة سي أن أن.

وقال في أول مقابلة تلفزيونية يجريها منذ إجراء كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة "لا أوافق على أن كوريا الجنوبية تحتاج إلى تطوير أسلحة نووية خاصة بها أو تعيد نقل أسلحة نووية تكتيكية لتضعها في وجه تهديد كوريا الشمالية النووي".

ولكن الرئيس الكوري الجنوبي أكد أن بلاده "تحتاج إلى تطوير قدراتها العسكرية".

وأضاف "الرد على كوريا الشمالية بالحصول على أسلحة نووية خاصة بنا لا يحفظ السلام في شبه الجزيرة الكورية وقد يقود إلى سباق تسلح نووي في شمال شرق آسيا".

وكانت الولايات المتحدة قد سحبت قبل 25 عاما كل أسلحتها النووية من كوريا الجنوبية.

سول تختبر صاروخا قادرا على تدمير مواقع كوريا الشمالية النووية

في خطوة تهدف إلى تعزيز قدراتها الدفاعية، أجرت كوريا الجنوبية بنجاح الأربعاء تجربة لإطلاق صاروخ من الجو يمكنه ضرب أهداف في جارتها الشمالية.

وقالت وزارة الدفاع في سول إن الصاروخ وهو من إنتاج شركة توراس الألمانية أطلق بواسطة مقاتلة من طراز F-15، خلال أول تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية تجريها سول.

وأوضحت أن مدى الصاروخ يبلغ 500 كيلومتر، وقالت إنه سار في الجو على ارتفاعات منخفضة متجاوزا بعض العقبات حتى ضرب هدفه بمحاذاة الساحل الغربي للبلاد.

وأشارت إلى أنه يتمتع بالقدرة على الانطلاق والوصول إلى أهدافه من دون أن ترصده الرادارات.

وقالت صحيفة إكسبريس البريطانية نقلا عن مسؤولين في وزارة الدفاع في سول إن هذا الصاروخ قادر على ضرب المواقع النووية الرئيسية في كوريا الشمالية في غضون 15 دقيقة فقط، وهو ما يجعل حياة زعيمها كيم جونغ أون عرضة للخطر لأنه يزور هذه المواقع بشكل مستمر.

وتأتي هذه التجربة مع تزايد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، بسبب استمرار بيونغ يانغ في تطوير برامجها الصاروخية والنووية. وكانت قد أعلنت مؤخرا إجراء تجربة نووية، قالت إنها لقنبلة هيدروجينية يمكن حملها على صاروخ.

ودعت لجنة السلام لكوريا وآسيا والمحيط الهادي، وهي لجنة معنية بعلاقات بيونغ يانغ الخارجية ودعايتها، الخميس، إلى استخدام الأسلحة النووية "لإغراق" اليابان وتحويل الولايات المتحدة إلى "رماد وظلام"، بسبب دعمهما قرارا لمجلس الأمن فرض عقوبات جديدة على النظام الشيوعي، بحسب بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية.

وانتقدت اليابان بشدة هذا البيان. وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا "هذا الإعلان استفزازي وشائن إلى أقصى حد. إنه يزيد بشدة التوتر في المنطقة وغير مقبول بالمرة".

وصوت مجلس الأمن الاثنين بالإجماع لصالح قرار أعدته الولايات المتحدة، وحظر صادرات كوريا الشمالية من المنسوجات، وهي ثاني أكبر صادراتها بعد الفحم والمعادن، كما قيد وارداتها من الوقود.

المصدر: إكسبريس/ رويترز

XS
SM
MD
LG