Accessibility links

جنوب السودان.. الهجوم الأكثر دموية ضد عمال إنسانيين


امرأة من جنوب السودان

قتل ستة عمال إنسانيين في كمين بجنوب السودان، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة الأحد، مشيرة إلى أنه الهجوم الأكثر دموية الذي يطال عمالا إنسانيين منذ بدء الحرب الأهلية في هذا البلد قبل ثلاثة أعوام.

وأعرب أوجين أوسو من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان عن استيائه "للجريمة المشينة" التي وقعت السبت.

وأضاف أوسو "في وقت بلغت الحاجات الإنسانية مستوى غير مسبوق، فإن مهاجمة من يحاولون تقديم المساعدة وقتلهم هو أمر مرفوض تماما".

وقتلت المجموعة الإنسانية فيما كانت متجهة من العاصمة جوبا إلى مدينة بيبور في شرق البلاد.

ولم يحدد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية هوية المنظمة التي يعمل الضحايا لحسابها ولا جنسياتهم.

وقال مصدر إنساني يعمل في البلاد لوكالة الصحافة الفرنسية إن الضحايا هم ثلاثة كينيين وثلاثة سودانيين جنوبيين يعملون لحساب منظمة محلية غير حكومية وكانوا متجهين من جوبا إلى بيبور في قافلة تضم سيارات عدة.

وأضاف المصدر أن أفرادا مجهولين أوقفوا سيارتهم الرباعية الدفع على الطريق ثم "سحبوا من سيارتهم وقتلوا بالرصاص".

ويشهد جنوب السودان منذ كانون الأول/ ديسمبر 2013 حربا أهلية خلفت عشرات آلاف القتلى وشردت نحو 2.5 مليون آخرين وتسببت بأزمة إنسانية كبيرة.

وقتل 79 عاملا إنسانيا على الأقل في جنوب السودان خلال الحرب وفق الأمم المتحدة. وفي عام 2017، قتل 12 من هؤلاء وتعرضت ثماني قوافل إنسانية على الأقل لهجمات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG