Accessibility links

إغلاق حكومي.. ولايات تواجه أزمة موازنة


المجلس التشريعي في ولاية نيوجيرزي (أرشيف)

تواجه ولايات منذ بدء عطلة نهاية الأسبوع جمودا تشريعيا أسفر عن إغلاق للخدمات الحكومية غير الأساسية في نيوجيرزي، و إغلاق جزئي لحكومة ولاية مين، بينما قد تواجه إلينوي نتيجة مشابهة.

ونتجت هذه الأزمات إثر إخفاق مشرعي تلك الولايات في التوصل لاتفاقات بشأن موازنات حكوماتهم المحلية.

ففي نيوجيرزي، أغلق حاكم الولاية كريس كريستي "الخدمات غير الأساسية" بالحكومة إثر عدم اتفاق المشرعين على تمرير موازنة الولاية مساء الجمعة.

وقال كريستي الأحد إنه سيدعو مجلسي الولاية للانعقاد صباح الاثنين لمواصلة النقاش.

ووضع هذا الإغلاق نحو 35 ألف عامل في الولاية في إجازة إجبارية مؤقتة، إضافة إلى أنه اضطر إدارات المتنزهات والمناطق الترفيهية والتاريخية التي تديرها حكومة نيوجيرزي، إلى إغلاق الأبواب بوجه السياح.

وفي إلينوي، لم يتوصل المشرعون الجمعة لاتفاق يمررون به موازنة الولاية للسنة المالية الثالثة على التوالي.

وبينما استمرت المحادثات بين المشرعين في نهاية الأسبوع، حذرت وسائل إعلام أميركية من أن "إغلاقا جزئيا أو كليا" قد يحدث إذا لم يتم التوصل لاتفاق.

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن هذا الجمود المالي قد يعني أن بعض جامعات الولاية لن تتمكن من تقديم مساعدات مالية فدرالية لطلابها، إضافة إلى توقف مشروعات إصلاح الطرق وبيع تذاكر اليانصيب "باور بول" بصورة مؤقتة.

أما ولاية مين، فأعلن حاكمها بول لي بيج حالة "الطوارئ المدنية" إثر عدم توصل المشرعين لاتفاق حول موازنة الولاية التي يتم إقرارها كل عامين.

ويعني هذا أن جميع خدمات الحكومة غير الطارئة، كالمتنزهات، قد أغلقت أبوابها، بينما تستمر خدمات الطوارئ في العمل بصورة طبيعية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG