Accessibility links

أفادت منظمة فريدوم هاوس الأميركية العاملة في مجال حقوق الإنسان بأن حرية الصحافة وصلت إلى أدنى مستوى لها في العالم منذ 13 سنة، مشيرة إلى أن دولا عرفت بحمايتها للحريات الصحافية باتت أنظمتها تهدد حرية الإعلام.

وأكدت دراسة أصدرتها المنظمة التي يوجد مقرها في واشنطن، الجمعة أن أنظمة ديموقراطية وسلطوية تسعى إلى وضع المزيد من القيود على حرية الصحافة، معربة عن مخاوف متزايدة من مساعي الحكومات في أنحاء العالم لقمع الإعلام.

وقالت جنيفر دونهام التي قادت الدراسة إن "الزعماء السياسيين وغيرهم من القوى الحزبية في العديد من الديموقراطيات ومن بينها الولايات المتحدة وبولندا والفلبين وجنوب أفريقيا، هاجمت مصداقية الإعلام المستقل والصحافة المستندة إلى حقائق، ورفضت الدور التقليدي لهذه الصحافة في المجتمعات الحرة".

وأشارت دراسة أجرتها المنظمة سنة 2016 إلى أن 13 في المئة فقط من سكان العالم يتمتعون بصحافة "حرة"، أما 42 في المئة فلديهم صحافة "شبه حرة"، في حين يعيش 45 في المئة من سكان العالم في بلدان تعتبر فيها وسائل الإعلام "غير حرة".

ونشرت هذه الدارسة على الموقع الرسمي لمنظمة " فريدوم هاوس" بعد يومين فقط من صدور التقرير السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود" الفرنسية الذي أشار إلى تراجع معظم الدول العربية في مجال حرية الصحافة.

وجاءت أول دولة عربية على مؤشر حرية الصحافة (موريتانيا) في المرتبة الـ55 عالميا، بينما جاءت الدولة الثانية (تونس) في المرتبة الـ97 عالميا، وحصد لبنان، الذي صنفته المنظمة ثالث البلدان العربية في حرية الصحافة المركز الـ99 عالميا.

المصدر: فريدوم هاوس/ أ ف ب/ مراسلون بلا حدود

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG