Accessibility links

حكم بحق 'منتهك أعراض القاصرات' في السودان


محكمة سودانية

أعرب حقوقيون وصحافيون في السودان عن قلقهم الشديد بعد ما أسدلت محكمة الستار على قضية تتعلق برجل أعمال معروف اتهم بالدعارة.

وشغلت هذه القضية الرأي العام في السودان لفترة طويلة حتى بات يعرف المتهم إعلاميا بـ"منتهك أعراض القاصرات".

وقضت محكمة بالخرطوم على رجل الأعمال بالجلد والغرامة إثر ادانته تحت المادة (88/154) من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991 المتعلقة بالدعارة والرشوة.

رجل الأعمال الذي ظل أسمه غامضا لفترة طويلة، عماد الزيات.

وقالت الصحافية تهاني عباس إن قضية الزيات "فيها استغلال وانتهاك لأعراض كثير من البنات، بينهن قصر، ويجب أن تحال إلى محكمة الجنايات وليس النظام العام".

وأضافت لموقع "الحرة" أن الحكم "غير مرض ابدا" وسيفتح الباب واسعا لكل شخص لديه أموال في أن يرتكب ذات الجرائم ثم يخرج ويعيش مثل أي شخص آخر في المجتمع.

وكانت السلطات قد ضبطت رجل الأعمال مع فتاة داخل شقة بالخرطوم واقتادتهما لقسم الشرطة حيث فتح بلاغ ضدهما قبل إحالتهما إلى المحكمة.

وكشفت التحريات أن المتهم خلال اعتقاله عرض مبالغ مالية لعناصر الأمن لإخلاء سبيله.

وقالت الصحافية عباس إن الغريب أن عقوبة الجلد "لم تنفذ في الجاني"، ما سيدفع كثيرين إلى "التشكيك" في نزاهة القضاء السوداني.

وأضافت أنهم كإعلاميين سيصعدون القضية في وسائل الإعلام إلى أن تستجيب السلطات لمطالبهم بتعديل قانون النظام العام أو إحالة مثل جرائم الزيات إلى المحاكم الجنائية، وليس محاكم النظام العام.

وأثارت قضية الزيات ردود أفعال واسعة بالسودان بعد تردد معلومات أنه يستخدم سيدات في استدراج الفتيات بحجة مساعدتهن ماديا قبل ممارسة أعمال فاضحة معهن.

XS
SM
MD
LG