Accessibility links

السودان يغلق حدوده مع إرتريا


الرئيس السوداني عمر البشير

أعلن السودان السبت إغلاق حدوده الشرقية مع إرتريا وذلك بعد أيام على إعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا الحدودية.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية بأن حاكم كسلا أصدر مرسوما بإغلاق كل المعابر الحدودية مع إرتريا ابتداء من ليلة الخامس من هذا الشهر.

ولم توضح الوكالة السبب وراء الخطوة، لكنها أشارت إلى أنها تأتي بعد أيام على إعلان الرئيس عمر البشير حالة الطوارئ لستة أشهر في ولايتي كسلا المحاذية لإرتريا وشمال كردفان وسط البلاد.

وقال مسؤولون حينها إن القرار يندرج ضمن حملة الحكومة لجمع السلاح غير المرخص به في هاتين الولايتين فضلا عن محاربة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية. لكن مراقبين ومعارضين لنظام الخرطوم رجحوا وجود دوافع أخرى.

وفي هذا الإطار قال الأمين السياسي لحزب المؤتمر السوداني المعارض أبوبكر يوسف لـ"موقع الحرة" إنه لا يستبعد أن إغلاق الحدود المفاجئ مع إرتريا له "أبعاد داخلية وإقليمية ذات صلة بسياسات النظام التخبطية".

وكان يشير إلى قضية سد النهضة الأثيوبي وكذلك إلى ما سماه "تحالفات النظام وانتقاله من محور إلى آخر من دون أي دراسات استراتيجية".

وقال يوسف إن استمرار النظام في سياسته هذه "يمكن أن يقود إلى تداعيات خطيرة وخيارات مفتوحة على كل الاحتمالات".

ذات المخاوف عبر عنها مواطنون سوادنيون على مواقع التواصل الاجتماعي ومن بينهم أسامة حسن:

وتزامن حديث يوسف مع تقارير تتحدث عن "حشود إرترية مدعومة مصريا في قاعدة ساوا العسكرية، ولحركات متمردة من دارفور على الحدود السودانية-الإرترية".

ولم يتسن لـ"موقع الحرة" الحصول على رد من الحكومة المصرية حول تلك المزاعم. لكن الخبير الأمني المصري جمال مظلوم استبعد بشدة أي علاقة لبلاده بما يجري في الحدود السودانية-الإرترية.

وقال لـ"موقع الحرة" إن مصر "لو أرادت تصعيدا لفعلت بعد المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك" في أديس أبابا عام 1995. وأضاف مظلوم أن المنطقة بوضعها الحالي "تحتاج تهدئة وليس نزاعا مسلحا".

واستدعى السودان الخميس سفيره في مصر للتشاور بحسب تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية قريب الله الخضر لـ"راديو سوا"، فيما قالت مصر إنها تدرس الرد المناسب.

وقال المحلل السياسي حسن محمد صالح لـ"موقع الحرة" إن الاستدعاء هو تعبير عن "أزمة" بين البلدين، مشيرا إلى التجاذبات العديدة التي شهدتها علاقات البلدين مؤخرا خاصة بسبب سد النهضة، وحلايب المتنازع عليها بين البلدين، وزيارة الرئيس التركي إلى الخرطوم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهد عيان بـكسلا قوله إن "آلاف الجنود السودانيين عبروا المدينة باتجاه الحدود مع إرتريا، وهم على متن دبابات وعربات مدرعة".

XS
SM
MD
LG