Accessibility links

واشنطن تدعو الخرطوم إلى إلغاء عقوبات 'الزي الفاضح'


الناشطة السودانية ويني عمر

أعربت السفارة الأميركية بالخرطوم عن قلقها لاعتقال ومحاكمة الناشطة والمدافعة عن حقوق الإنسان ويني عمر، على خلفية تهم تتعلق بمادة من القانون الجنائي السوداني تعاقب على ارتداء "زي فاضح".

وأوضحت السفارة في بيان أن اعتقال ويني وغيرها يبدو عملا متعمدا لترهيب الأفراد، وأن استمرار اعتقال الآلاف من النساء بموجب المادة 152 يمثل انتهاكا لسلامة المواطنين وكرامتهم والحريات المدنية، حسب البيان.

ودعت السفارة الأميركية إلى إلغاء المادة 152 أو تعديلها حتى تتوافق مع الميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

الخرطوم ترد

وقال السفير السوداني في واشنطن معاوية عثمان خالد لموقع قناة "الحرة" ردا على السفارة، إن بيانها "يمثل خرقا واضحا للأعراف والتقاليد الدبلوماسية"، إذ إن السفارة لا تملك حق الطعن في مؤسسات تنفيذ القانون أو المطالبة بتعديل قوانين في الدولة المضيفة.

ورفض خالد حديث السفارة الأميركية عن اعتقال آلاف النساء في السودان بموجب القانون المذكور، ووصفها بأنها "تهم جزافية".

استئناف محاكمة عمر

ومن المقرر استئناف محاكمة الناشطة الحقوقية الاثنين أمام محكمة النظام العام بالخرطوم.

وحسب عمر، فإن وكيل نيابة اعترضها بسيارته الأسبوع الماضي قرب مكان عملها بحجة أن ملابسها غير محتشمة، ومن ثم اقتادها إلى قسم شرطة النظام العام حيث تم احتجازها لخمس ساعات قبل إطلاق سراحها بكفالة.

وكانت محكمة النظام العام قد برأت الأحد الماضي 24 فتاة من تهمة ارتداء زي فاضح. وقد رحبت السفارة الأميركية بالحكم ودعت إلى قرار مماثل بشأن الناشطة ويني عمر وصحافي آخر يدعي منتصر ابراهيم اعتقل بعد إعرابه عن تضامنه معها وزيارتها أثناء الاحتجاز.

وكان نائب وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان قد دعا أثناء زيارته إلى الخرطوم الشهر الماضي الحكومة السودانية إلى تحقيق "تقدم ملموس في مجال حقوق الإنسان، من خلال تحسين السياسيات والقوانين".

وحث سوليفان حكومة السودان على حماية الحريات الأساسية للأفراد بما في ذلك " حرية التعبير والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات والدين والحركة"، مشيرا إلى أن حماية حقوق الإنسان تقود إلى "مجتمع أكثر عدلاً وحرية ًواستقرارًا".

XS
SM
MD
LG