Accessibility links

مونديال القوى.. حلم السوري مجد مرتبط بتأشيرة


مجد الدين غزال

يشارك السوري مجد الدين غزال الجمعة في بطولة العالم لألعاب القوى ضمن منافسات الوثب العالي، إلا أن رحلته إلى لندن لم تكن من دون صعوبات بسبب الحرب الأهلية في بلاده.

يقول غزال لوكالة الصحافة الفرنسية "صرت خبيرا في مواقع السفارات، مواعيد عملها والمستندات المطلوبة لنيل التأشيرات. أصبحت عندي دراية إدارية بحتة في هذا المجال".

ويتابع "العام الماضي عانيت مشكلات كثيرة، لم أحصل على تأشيرة المغرب لخوض لقاء الرباط، وفي أوروبا أيضا، فقد نلت بصعوبة تأشيرة لستة أشهر من السفارة الإسبانية".

غزال هو السوري الوحيد المشارك في البطولة، وسيحاول إضافة ميدالية لرصيد بلاده المقتصر على ذهبية وبرونزية فازت بهما غادة شعاع في مسابقة السباعية عامي 1995 و1999.

وانعكست الحرب الدائرة في سورية سلبا على مشاريع غزال وقدرته على تطوير مستواه، ويعتبر أنه "لولا الأزمة في سورية لاختلف كل شيء، من تسهيلات وتأشيرات ودعم مالي. نحن في أزمة تؤثر على الحالة الذهنية أيضا".

ويخوض صاحب الثلاثين عاما تمارينه اليومية في دمشق التي بقيت إلى حد كبير في منأى عن أعمال العنف التي حصدت أكثر من 330 ألف شخص منذ 2011، إلا أنه يعول أحيانا على معسكرات خارجية "خصوصا في برشلونة، بدعم مالي من اتحاد ألعاب القوى (السوري)".

ويشير إلى أن "الكل يتفاجأ عندما يعرف أنني أتمرن في سورية، خصوصا أنني أصبحت بين الستة الأوائل على العالم".

شارك غزال في بطولة العالم أربع مرات، ودورات الألعاب الأولمبية ثلاث مرات.

وللمشاركة في المسابقات الخارجية، غالبا ما يضطر للانتقال برا إلى بيروت قبل السفر منها نحو الدول الأخرى، بسبب وقف معظم شركات الطيران رحلاتها من مطار دمشق الدولي.

يضيف الشاب السوري قائلا: "سلاحي الوحيد الذي اعتمد عليه هو الخبرة. أعرف من أين تؤكل الكتف، السيطرة على نفسي داخل الملعب والعمل جسديا ونفسيا للحد من رهبة البطولات".

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG