Accessibility links

'التجنيد أو القتل'.. 2016 الأسوأ على أطفال سورية


أطفال سوريون يلعبون في حي كرم الجبل شمالي حلب

"إن عمق هذه المعاناة غير مسبوق.. يصاب كل طفل من دون استثناء بجراح تلازمه مدى الحياة تترك عواقب وخيمة على صحة الأطفال ورفاههم ومستقبلهم".

هذا ما قاله خيرت كابالاري المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة يونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن أطفال سورية خلال زيارته هذا البلد الذي يعاني حربا أهلية طاحنة منذ أكثر من خمس سنوات.

وبحسب تقرير للمنظمة صدر الاثنين فإن حالات القتل والتشويه وتجنيد الأطفال في سورية شهدت ارتفاعا حادا بسبب "التصعيد المهول" في أعمال العنف.

وبارتفاع 20 في المئة عن عام 2015، لقي 652 طفلا على الأقل مصرعهم في سورية عام 2016، قتل 255 منهم إما داخل المدارس أو بالقرب منها، ليصبح 2016 الأسوأ على أطفال سورية، منذ بدء الرصد الرسمي لضحايا الإصابات بين الأطفال، حسب المنظمة.

وسجلت يونيسف نحو 338 هجوما على الأقل على مستشفيات وطواقم طبية.

اقرأ أيضا.. برميل متفجر بتر قدميه.. طفل سوري مستغيثا: احملني يا أبي!

رجل ينقذ طفلة سورية من بناء دمرته ضربة جوية في بلدة دوما غربي العاصمة دمشق
رجل ينقذ طفلة سورية من بناء دمرته ضربة جوية في بلدة دوما غربي العاصمة دمشق

تجنيد الأطفال

وتؤكد يونيسف أن حالات تجنيد الأطفال في أعمال القتال التي أنهكت هذا البلد في ارتفاع ملحوظ، حيث وصلت إلى الضعف مقارنة بعام 2015، حيث تجاوز عدد الأطفال الذين شاركوا في القتال على نحو متزايد 850 طفلا.

وتحذر المنظمة من أن مشاركة الأطفال في الأعمال القتالية قد تصل لمستويات قصوى، مثل تنفيذ إعدامات وأعمال انتحارية بالأحزمة الناسفة أو حراسة السجون.

اقرأ أيضا.. 'الضغط السام'.. من ينقذ أطفال سورية؟

أطفال نازحون غربي منبج
أطفال نازحون غربي منبج

مناطق يصعب الوصول إليها

اعتبرت المنظمة أن أكثر أطفال سورية عرضة للمعاناة هم الـ2.8 مليون طفلا الذين يعيشون في المناطق التي يصعب الوصول إليها، ومن هؤلاء 280 ألفا يعيشون تحت الحصار في انقطاع شبه كامل للمساعدات الإنسانية.

أما عدد الأطفال ممن يعتمدون على المساعدات الإنسانية فوصل إلى نحو ستة ملايين طفل وهو عدد تضاعف 12 مرة مقارنة بعام 2012.

وتحت نيران الحرب المستعرة في بلادهم، اضطر ملايين الأطفال إلى النزوح لمرات متعددة وصلت إلى سبع مرات في بعض الحالات، وتشير أرقام المنظمة الآن إلى أكثر من 2.3 مليون طفل لاجئ سوري وصلوا إلى تركيا ولبنان ومصر والعراق.

المصدر: منظمة يونيسف

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG