Accessibility links

اجتماع دولي طارئ لبحث هجوم دوما


منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

بدأت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاثنين اجتماعا طارئا لبحث هجوم دوما بالغوطة الشرقية الذي استخدمت فيه أسلحة كيميائية في السابع من الشهر الجاري.

ويستضيف مقر المنظمة في لاهاي الاجتماع الذي يحضره ممثلو الدول الأعضاء في مجلس المنظمة التنفيذي لبحث الهجوم الذي حمل الغرب دمشق مسؤوليته واتهمها باستخدام غازي الكلور والسارين.

وأطلع رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزمجو خلال الاجتماع الطارئ الأعضاء المشاركين حول انتشار فريقه في دوما.

واشنطن: تلاعب روسي محتمل

وعبر ممثل الولايات المتحدة في المنظمة السفير كينيث وارد عن قلق واشنطن من احتمال تلاعب روسيا بالأدلة المتعلقة بهجوم دوما.

باريس: لسورية برنامج سري

وطالبت فرنسا خلال الاجتماع بتمكين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من إنجاز تفكيك البرنامج الكيميائي السوري "السري".

وقال السفير الفرنسي فيليب لاليو إن "الأولوية اليوم تكمن في منح اللجنة الفنية (في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية) الوسائل لإنجاز تفكيك البرنامج السوري".

وأضاف أن "الوقائع واضحة. إنها تدحض أكبر الأكاذيب"، مؤكدا أن "سورية احتفظت ببرنامج كيميائي سري منذ 2013".

لندن: فريق التحقيق لم يدخل دوما

وأعلنت السفارة البريطانية في هولندا الاثنين أن روسيا وسورية لم تسمحا بعد لبعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالدخول إلى دوما للتحقيق.

وحض السفير البريطاني بيتر ويلسون أيضا خلال الاجتماع على "التحرك لمحاسبة المنفذين"، معتبرا أن الفشل في القيام بذلك "سيؤدي إلى مخاطر استخدام همجي إضافي للأسلحة الكيميائية في سورية ومناطق أخرى".

وبدأ فريق تقصي حقائق أوفدته المنظمة إلى سورية الأحد التحقيق في الهجوم الذي أدى إلى مقتل 40 شخصا، وفق مسعفين وأطباء محليين.

ويأتي الاجتماع فيما تعهدت موسكو التي نفت وقوع هجوم كيميائي في دوما، بـ"عدم التدخل" في عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سورية، وفق ما جاء في تغريدة لسفارة روسيا في لاهاي.

XS
SM
MD
LG