Accessibility links

ارتفاع حصيلة قتلى الغارات على الغوطة الشرقية


أم وأطفالها يحاولون الاحتماء من قصف النظام السوري على الغوطة الشرقية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس بمقتل 403 مدنيين خلال خمسة أيام من الغارات الجوية والقصف المدفعي على الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن 46 مدنيا على الأقل قتلوا الخميس.

وارتفعت حصيلة القتلى منذ الأحد بسبب ضربات جديدة الخميس والعثور على جثث مدنيين قضوا الأربعاء تحت الأنقاض، بحسب عبد الرحمن.

تحديث: 17:42 ت غ

قتل 13 مدنيا بينهم أربعة أطفال صباح الخميس وأصيب 120 آخرون بجروح، بعد سقوط عشرات القذائف الصاروخية في دوما، أبرز مدن الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، وسط تنديدات ومطالبات دولية وإقليمية بوقف العنف فورا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن دوما استهدفت صباحا بـ"200 قذيفة صاروخية أرض-أرض قصيرة المدى"، مشيرا إلى استهداف مدن وبلدات أخرى بينها سقبا وجسرين وعربين بالقذائف والصواريخ.

واضطر بعض سكان دوما إلى العودة إلى الملاجئ بعد أن خرجوا صباحا لتفقد منازلهم ومتاجرهم.

وأضاف المرصد أنه خلال خمسة أيام من الهجمات المكثفة على الغوطة قتل نحو 375 شخصا بيهم 150 طفلا وامرأة فيما أصيب 1900 آخرون بجروح.

ونقل عن عناصر من الهلال الأحمر إصابتهم الأربعاء بحروق بعدما تعرض مكان كانوا يسعفون فيه ضحايا، للقصف.

وطالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالسماح لها بدخول الغوطة الشرقية للمساعدة في علاج مئات الجرحى، خصوصا أن الكثيرين "يلقون حتفهم فقط بسبب عدم تلقيهم العلاج في الوقت المناسب".

وذكرت المنظمة الدولية الأربعاء أن أحد العاملين لصالحها قتل إلى جانب ستة مرضى في مركز طبي في الغوطة الشرقية.

ومنذ الأحد صعدت قوات النظام قصفها الجوي والمدفعي والصاروخي على الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب العاصمة.

البيت الأبيض يدين

ودان البيت الأبيض بشدة الهجمات على المدنيين في الغوطة الشرقية محملا نظام الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا مسؤولية استهداف المنشآت الطبية وتجويع السكان عبر فرض الحصار ومنع وصول المساعدات الإنسانية.

ودعا بيان للمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز روسيا وشركاءها إلى الوفاء بالتزاماتهم وفقا لاتفاق خفض التصعيد خصوصا في الغوطة الشرقية.

وطالب البيان أيضا "النظام السوري المخزي بالكف عن أعماله الوحشية التي يمارسها بإيعاز من داعميه في طهران وموسكو".

ميركل تدعو لوقف "المجزرة"

وفي ألمانيا، دعت المستشارة أنغيلا ميركل الخميس إلى وقف "المجزرة" الجارية في سورية.

وقالت في مجلس النواب خلال عرضها مواقف برلين قبل قمة الاتحاد الأوروبي المقررة الجمعة "علينا أن نفعل كل شيء لوقف المجزرة. يجب مواجهتها بـ'لا' واضحة وبذل جهود أكبر".

وأوضحت ميركل أن وزير الخارجية سيغمار غابريال سيجري محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في هذا الشأن.

مجلس الأمن يبحث هدنة

ويرتقب أن يعقد مجلس الأمن الدولي الخميس جلسة للتصويت على مشروع قانون يطالب بهدنة لمدة 30 يوما في سورية وبرفع فوري للحصار على الغوطة الشرقية ومناطق أخرى في سورية.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس استعداد بلاده للنظر في هدنة إنسانية من 30 يوما في سورية، لكنه شدد في تصريحات صحافية على ضرورة ألا تشمل الهدنة من وصفها بالمجموعات الإرهابية التي تقصف دمشق، محذرا من رفض مشروع القرار المطروح في مجلس الأمن في حال " تجاهل الاقتراحات الروسية".

XS
SM
MD
LG