Accessibility links

بعد الموصل والرقة.. هذا مقر داعش الجديد


أحد عناصر قوات سورية الديموقراطية شمال الرقة

في وقت يتلقى تنظيم داعش ضربات موجعة في معقليه الأساسيين في الموصل بالعراق وفي الرقة بسورية، قام قادة التنظيم بتأسيس مركز عمليات جديد بعيدا عن خطوط القتال الرئيسية، في مدينة الميادين الواقعة في محافظة دير الزور السورية، ومن هناك يخططون لعمليات في دول غربية.

وأكد مسؤولون أميركيون وناشطون سوريون لوكالة أسوشيتد برس أن قادة عدة في داعش فروا من مدينتي الموصل التي توشك القوات العراقية على استعادتها، والرقة التي بدأت قوات سورية الديموقراطية عملية اقتحامها، في الأشهر القليلة الماضية وتوجهوا إلى الميادين الواقعة بالكامل تحت سيطرة التنظيم.

ويعرف التحالف الدولي لمكافحة داعش بتوجه هؤلاء القادة إلى المدينة القريبة من الحدود العراقية، وقام بشن ضربات جوية عدة على أهداف هناك.

وترجح معلومات أن يكون هؤلاء القادة يقومون بعمليات تواصل وتنسيق وإدارة هجمات من مقرهم الجديد في الميادين، في وقت يعود مقاتلون أجانب إلى بلدانهم في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا، لينفذوا هجمات إرهابية.

وقال مسؤول أميركي لم يكشف عن اسمه لأنه غير مصرح له بالحديث إلى وسائل الإعلام، إن كل عمليات داعش بأسرها تدار حاليا من تلك المدينة.

"كلما اقتربنا منه، يتحرك إلى مكان آخر"، قالت الخبيرة في الشؤون السورية في معهد دراسات الحرب جنيفر كافاريلا، لافتة إلى تقارير تفيد بأن أبا بكر البغدادي نفسه يتخذ منطقة الميادين ملاذا له.

ونقل قادة داعش عملياتهم وعائلاتهم إلى الميادين قبل أشهر عدة، منذ أن بدأت قوات سورية الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي تقترب من الرقة.

وقال ناشطون سوريون معارضون إن التنظيم نقل العديد من مقاتليه إلى المدينة أيضا، ويقوم بحفر خنادق حولها.

ومن شأن قرب المدينة السورية من الحدود العراقية، حيث مناطق صحراوية، جعل الهجوم البري عليها عملية صعبة.

وقال العقيد المنشق عن الجيش السوري النظامي أحمد الحمادي، إن معظم قوات النخبة في التنظيم صارت هناك، مضيفا أن معركة محافظة دير الزور ستكون آخر المعارك ضد داعش.

ووصف مدير منظمة "صوت وصورة" التي ترصد جرائم داعش محمد خضر المدينة بأنها تحولت إلى "عاصمة جديدة" للتنظيم، مضيفا أنها ستكون "آخر معقل" له وسيقاتل مقاتلوه فيها حتى الموت.

وتحتضن الميادين عشرات الآلاف من اللاجئين الذين نزحوا إليها من مناطق القتال في سورية والعراق، ما يضعهم على خط النار الجديد.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG