Accessibility links

جولة سابعة من مفاوضات السلام السورية-السورية


دي ميستورا في اجتماع وفد المعارضة في جنيف-أرشيف

تبدأ الاثنين في جنيف جولة سابعة من مفاوضات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة برعاية الأمم المتحدة، وسط آمال ضئيلة بإمكانية تحقيق أي تقدم في العملية السياسية لإنهاء النزاع المستمر منذ أكثر من ست سنوات.

وتأتي جولة المفاوضات غير المباشرة هذه غداة سريان وقف لإطلاق النار في ثلاث محافظات في جنوب سورية، بموجب اتفاق روسي-أميركي-أردني بناء على مذكرة مناطق "خفض التصعيد" التي تم إقرارها في محادثات استانا في أيار/مايو الماضي.

ويستكمل طرفا النزاع السوري بحث جدول الأعمال السابق المؤلف من أربعة محاور هي الدستور والحكم والانتخابات ومكافحة الإرهاب، بالتزامن مع اجتماعات تقنية تتناول "مسائل قانونية ودستورية".

ولم تحقق جولة المفاوضات الأخيرة في جنيف التي انتهت في 19 أيار/مايو أي تقدم ملفت على طريق إنهاء النزاع.

وأقر المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا في احاطة قدمها إلى مجلس الأمن إثر انتهاء الجولة السابقة، بوجود هوة عميقة بين الطرفين حيال القضايا الأساسية، لافتا إلى أن ضيق الوقت أحبط عملية التقدم..

ويبقى مصير الرئيس السوري بشار الأسد نقطة الخلاف الرئيسية، إذ يصر وفد الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية على مطلب رحيله قبل بدء العملية الانتقالية، الأمر الذي تراه دمشق غير مطروح للنقاش أساسا.

وقال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات يحيى العريضي لوكالة الصحافة الفرنسية إن وفد المعارضة يشارك "بتوقعات متواضعة"، مضيفا أنهم سيبحثون "جدول أعمال الجولة السابقة، أي المحاور الأربعة.


المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG