Accessibility links

الانتهاكات ضد الإعلام بسورية.. 'النظام وداعش أبرز المسؤولين'


صحافيون بحلب السورية

عشرات الانتهاكات بحق الإعلام في سورية رصدها تقرير لرابطة الصحافيين السوريين، الذي أفاد بزيادة كبيرة في الانتهاكات مقارنة بالأعوام الفائتة.

التقرير الذي صدر الخميس وثق 226 انتهاكا بحق الإعلام في سورية خلال عام 2017، واستعرض الجهات المسؤولة عنها.

وبحسب التقرير يبقى النظام "متربعا على صدارة الجهات المنتهكة حيث ارتكب 72 انتهاكا خلال العام الماضي"، بينما حل تنظيم داعش المتشدد ثانيا "بمسؤوليته عن 29 انتهاكا".

ويقول الباحث في المركز السوري للحريات الصحفية محمد الصطوف لـ "موقع الحرة" إن عدد الانتهاكات الموثقة خلال 2017 ارتفع عن السنوات الماضية "بسبب ما شهدته الأشهر الستة الأولى من ارتفاع في وتيرة العمليات العسكرية ... بالإضافة للقصف الممنهج للحلف السوري الروسي على مختلف المناطق الخارجة عن سيطرة النظام".

ويشير الصطوف كذلك إلى "هيمنة هيئة تحرير الشام على أجزاء واسعة من شمالي سورية في إدلب وحماة ودورها في انتهاك الحريات الإعلامية".

وكان من بين آخر هذه الانتهاكات احتجاز هيئة تحرير الشام لإعلامين اثنين في إدلب، حسب اللجنة الدولية لحماية الصحافيين.

ويشير تقرير رابطة الصحافيين السوريين إلى أن عدد القتلى الإعلاميين في البلاد انخفض خلال 2017 مقارنة بالأعوام السابقة، حيث تم توثيق 43 حالة قتل "كان النظام السوري مسؤولا عن 15 منها وتنظيم داعش عن 14، بينما قتلت القوات الروسية خمسة إعلاميين، في حين لم يتم تحديد المسؤول عن مقتل ستة إعلاميين".

ويدعم هذا الانخفاض في حالات قتل الإعلاميين تقرير للجنة حماية الصحافيين في كانون الأول/ديسمبر يفيد بأن "هذه هي المرة الأولى منذ ست سنوات التي لا تتصدر فيها سورية قائمة البلدان الأشد فتكا بالصحفيين".

ويرجع الصطوف هذا الانخفاض، إلى "قلة عدد الإعلاميين الذين يقومون بتغطية المعارك الدائرة بعد هجرة الكثيرين والتضييق على من بقي في سورية"، إلا أنه يشير إلى أن مقتل أكثر من 40 إعلاميا يعد "حدثا جللا".

ويضيف إلى ذلك "اكتساب الإعلاميين السوريين من الذين بقوا لتغطية الأحداث في الداخل خبرة لاتخاذ تدابير الأمان من المخاطر المحتملة التي من الممكن وقوعها أثناء تغطيتهم للمعارك".

ويشير الصطوف إلى أن "المؤسسات الإعلامية لم تقم بالدور المأمول منها من تدريب كوادرها أو المتعاونين معها على أساليب الأمان والسلامة العامة".

XS
SM
MD
LG