Accessibility links

'من أجل الحرية'..سوريات يطفن لندن بصور ذويهن


مشاركات في حملة عائلات من أجل الحرية

أطلقت مجموعة من النساء السوريات حملة دولية بدأت الأربعاء لإطلاق سراح ذويهن المعتقلين في السجون السورية.

وستكون العاصمة البريطانية لندن أولى محطات حملة"عائلات من أجل الحرية"، حسب بيان أطلقته الحملة.

ووقفت عضوات من الحملة أمام برج ساعة بيغ بين الشهيرة في لندن ورددن نغمات جرسها الذي توقف عن العمل منذ فترة لإجراء إصلاحات.

وأطلقت خمس سيدات سوريات حملة "عائلات من أجل الحرية" ونظمت في شباط/فبراير وقفة صامتة أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف.

وقالت المسؤولة الإعلامية لحركة "الحملة السورية"، التي تدعم "عائلات من أجل الحرية"، ليلى كيكي لـ "موقع الحرة" إن الحملة ستواصل جولتها في العاصمة الإنكليزية حتى الجمعة للتوعية بقصص المعتقلين في سورية.

وأضافت أن الحملة تسعى "للوصول لكل من الجمهور وصناع القرار" مشيرة إلى أن أنشطة "عائلات من أجل الحرية" تتضمن لقاءات مع برلمانيين بريطانيين.

جانب من فعالية النساء السوريات في العاصمة الإنكليزية لندن
جانب من فعالية النساء السوريات في العاصمة الإنكليزية لندن

وتهدف الحملة إلى الحصول على "تضامن شعوب العالم" للمطالبة بـ "حرية المعتقلين والمختفين قسريا"، حسب بيان لها على "فيسبوك".

ومن بين النساء المشاركات في الحملة المحامية نورا غازي زوجة الناشط باسل صفدي والذي أعدم في 2015 بعد ثلاث سنوات من سجنه في سورية.

وحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، تعرض نحو مئة وستة آلاف سوري للاعتقال التعسفي فيما لا يزال أكثر من 85 ألف شخص قيد الاختفاء القسري، منذ اندلاع الصراع الدائر في سورية بين حكومة الرئيس بشار الأسد وجماعات معارضة في 2011،

وتقول فدوى محمود إحدى مؤسسات الحملة: "أولادنا وأزواجنا وأحبابنا في المعتقل، أردنا أن يصل صوتنا لكل العالم".

وستكمل حملة "عائلات من أجل الحرية" جولة أوروبية بعد مغادرة لندن لم تتحدد معالمها بعد، حسب مسؤولة "الحملة السورية".

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG