Accessibility links

منظمة: الأزمة الإنسانية تتفاقم في الرقة


مدنيون سوريون فروا من مركز مدينة الرقة

حذرت منظمة أنقذوا الأطفال "Save the Children" الثلاثاء من أن انتهاء العمليات العسكرية في مدينة الرقة السورية لا يعني انتهاء الأزمة الإنسانية المتفاقمة في المنطقة بعد أكثر من أربعة أشهر من المعارك العنيفة.

وقالت مديرة المنظمة في سورية سونيا خوش في بيان إن "نحو 270 ألف شخص فروا من القتال في الرقة ما زالوا بحاجة ماسة إلى المساعدات" في وقت تضيق المخيمات بعدد كبير من النازحين.

وأوضحت أن معظم عائلات الرقة لم يعد لديهم منازل يعودون إليها، فيما لا يزال الآلاف مشردين في محافظة دير الزور المجاورة، التي تشكل منذ أسابيع مسرحا لهجومين منفصلين ضد عناصر التنظيم.

وبحسب المنظمة، تحتاج جهود إعادة الإعمار إلى استثمارات ضخمة، كما أن الحصول على تمويل سيكون ضروريا لإعادة الطلاب إلى المدارس.

ومنذ سيطرته على المدينة في العام 2014، فرض التنظيم أحكاما متشددة على السكان.

وشهدت ساحات المدينة لا سيما دوار النعيم الذي سيطرت عليه قوات سورية الديموقراطية ليل الاثنين، انتهاكات وحشية وعمليات إعدام جماعية نفذها التنظيم.

وسيطرت قوات سورية الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن الثلاثاء على مدينة الرقة التي كانت تعد أبرز معقل لتنظيم داعش في سورية، بعد أكثر من أربعة أشهر من المعارك العنيفة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG