Accessibility links

منظمة: أطفال الرقة بحاجة إلى دعم نفسي


أطفال سوريون في مدينة الرقة -أرشيف

دعت منظمة "سيف ذي تشيلدرن" إلى توفير دعم نفسي لأطفال الرقة الذين روعهم هول ما عاينوه تحت حكم تنظيم داعش والعملية العسكرية المتواصلة لطرد المتشددين من المدينة السورية.

وقالت مسؤولة الملف السوري في المنظمة سونيا خوش "من الضروري جدا توفير الدعم النفسي للأطفال الذي نجوا بحياتهم لمساعدتهم على التعامل مع صدمة ناتجة عما شهدوه من عنف وقسوة" في مدينة الرقة.

وأضافت "نخاطر بأن نعرض جيلا كاملا من الأطفال لمعاناة على مدى الحياة".

وأجرت المنظمة مقابلات مع أطفال وعائلاتهم فروا من المدينة. وقال الون ماكدونالد "تحدثنا مع أطفال رووا قصصا مروعة للحياة تحت حكم تنظيم داعش وكيفية استخدامهم كدروع بشرية".

ويعيش السكان في مناطق سيطرة داعش في خوف دائم من أحكام التنظيم الذي يغذي الشعور بالرعب من خلال الإعدامات الوحشية والعقوبات من قطع الأطراف والجلد وغيرها.

وتخوض قوات سورية الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية، منذ السادس من حزيران/يونيو معارك لطرد التنظيم من الرقة. وباتت تسيطر على نحو 60 في المئة منها.

وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 25 ألفا لا يزالون محاصرين داخل المدينة بعدما دفعت المعارك عشرات الآلاف إلى الفرار.

وحذرت "سيف ذي تشيلدرن" من أن غارات التحالف وضعت أهالي الرقة أمام "خيار مستحيل، إما البقاء والمخاطرة بأن يتعرضوا للقصف أو الذهاب والمخاطرة بأن يطلق عليهم داعش النيران أو أن يدوسوا على ألغام".

ودعت المنظمة إلى إيجاد ممرات آمنة ليبدأ المدنيون رحلة طويلة للتعافي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG