Accessibility links

مشاورات لتأمين وتمويل قوة عربية في سورية


الرئيس دونالد ترامب بين مستشار الأمن القومي جون بولتون (يمين) ونائب الرئيس مايك بنس

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين أميركيين القول إن واشنطن تسعى لتشكيل قوة عسكرية عربية لتحل محل القوات الأميركية في سورية بعد هزيمة داعش.

وقال المسؤولون إن مستشار الأمن القومي الأميركي الجديد جون بولتون اتصل بالقائم بأعمال مدير المخابرات المصرية لاستطلاع رأي القاهرة في المساهمة بتلك القوات.

كما طلبت الإدارة الأميركية من السعودية وقطر والإمارات تقديم مليارات الدولارات وموارد عسكرية، للحفاظ على استقرار المناطق الشمالية من سورية بعد القضاء على داعش.

من جهته، قال إريك برينس، مؤسس شركة أكاديماي (بلاك ووتر سابقا) الأميركية للعمليات الأمنية الخاصة، إنه تلقى اتصالات من مسؤولين عرب بشأن إمكانية تشكيل قوة في سورية.

وعلى الصعيد العسكري، قال مسؤول في البنتاغون إن القيادة العسكرية الأميركية تعمل على رفع قدرات قوات سورية الديموقراطية وتعزيز قدراتها وعديدها بعناصر سورية عربية لمواجهة التحديات المحدقة في المنطقة التي ينتشرون فيها.

ونفى المسؤول، الذي طلب عدم كشف اسمه، أن تكون هناك أي خطط عسكرية لاستقدام قوات عربية غير سوريّة إلى داخل سورية، مؤكدا في الوقت نفسه أن البنتاغون يبقي اتصالاته مفتوحة ومستمرة مع حلفاء عرب أساسيين في المنطقة.

وكرر الرئيس دونالد ترامب في الآونة الأخيرة رغبته في سحب القوات الأميركية من سورية بعد القضاء على داعش، ولم يستبعد سابقا تمديد بقاء تلك القوات إذا ما تم تمويلها من دول عربية.

XS
SM
MD
LG