Accessibility links

خروقات لاتفاق مناطق تخفيف التصعيد في سورية


تراجع بشكل واضح لأعمال العنف في مناطق سورية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت بأن أعمال العنف تراجعت "بشكل واضح" في عدد من المناطق السورية منذ بدء سريان اتفاق أستانا الذي توصلت إليه كل من روسيا وتركيا وإيران من أجل إحلال هدنة دائمة في البلاد.

لكن مدير المرصد رامي عبد الرحمن تحدث من جهة أخرى عن وجود "بعض المعارك" والقصف خلال الليل والصباح في محافظة حماة وسط البلاد وحلب إلى الشمال من سورية.

وذكر المرصد أنه رصد قصفا بثلاثة براميل متفجرة نفذه طيران النظام السوري على مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي فجر السبت، مضيفا أن البلدة تعرضت منذ الفجر لقصف بأكثر من 40 قذيفة صاروخية ومدفعية.

وقال إن الاشتباكات تتواصل بين قوات النظام والفصائل المعارضة على محاور في محيط قرية الزلاقيات الواقعة على بعد مئات الأمتار من بلدة حلفايا في شمال حماه، وتحدث عن سماع أصوات انفجارات في ريف درعا الأوسط.

وبدأ سريان اتفاق "مناطق تخفيف التصعيد" منتصف ليل الجمعة السبت. ومن المقرر أن تحدد الدول الثلاث المناطق بحلول الرابع من الشهر المقبل.

وينص الاتفاق الثلاثي كذلك على تحسين الوضع الإنساني، فيما لم تعلن دمشق والفصائل المسلحة المعارضة بعد ما إذا كانت أعمال القتال ستتوقف.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG