Accessibility links

تقدم جديد للقوات النظامية في القلمون شمال دمشق


جنود من قوات النظام السوري
استعادت قوات النظام السوري السيطرة على طريق حمص-دمشق الدولي بعد إحرازها تقدما جديدا على الأرض في منطقة القلمون الاستراتيجية شمال العاصمة.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين بأن القوات النظامية سيطرت تقريبا على كامل مدينة النبك، وأن الاشتباكات مستمرة في بعض الجيوب.
وبث ناشطون معارضون مقطعا يظهر جانبا من الاشتباكات الدائرة في المنطقة:

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere


وأوضح المرصد أن هذه الطريق لم تعد في المرمى المباشر للمقاتلين المعارضين، في وقت ذكر فيه التلفزيون السوري الرسمي نقلا عن مصدر عسكري لم يسمه أن قوات الجيش "بسطت سيطرتها على كامل مدينة النبك في ريف دمشق بعد سلسلة من العمليات.
وقالت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من السلطات إن الجيش السوري قام "بتأمين مزارع ريما المحيطة بالنبك وصولا إلى دير عطية، ما يعني أن الطريق الدولي بات أيضا آمنا ومتوقع إعادة فتحه خلال فترة قصيرة وفقا للمعطيات العسكرية".
وتقع بلدات النبك ودير عطية وقارة على خط واحد على الطريق السريعة بين حمص ودمشق. وسيطرت قوات النظام على قارة في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، ثم طردت مقاتلي المعارضة من دير عطية التي تحصنوا فيها بعد انسحابهم من قارة. وتستكمل سيطرتها على النبك تمهيدا للانتقال إلى يبرود التي تعتبر المعقل الأخير المحصن المتبقي للمعارضة المسلحة في القلمون، بالإضافة إلى قرى ومواقع أخرى صغيرة.
XS
SM
MD
LG