Accessibility links

بسبب 'التلك'.. تعويض أميركية بـ 110 ملايين دولار


مسحوق التلك

قضت هيئة المحلفين في محكمة بولاية ميزوري الخميس بتعويض بلغ أكثر من 110 ملايين دولار ستدفعه شركة "جونسون أند جونسون" لسيدة من ولاية فرجينيا.

وذكرت المحكمة في حكمها النهائي أن "J&J تتحمل المسؤولية بنسبة 99 في المئة".

وقالت لويس سلمب إنها أصيبت بسرطان المبيض بعد أربعة عقود من استخدام منتجات الشركة المصنوعة من مسحوق التلك.

وتخضع سلمب حاليا للعلاج الكيميائي بعد عودة السرطان الذي أصيبت به في المبيض عام 2012 وانتشاره في الكبد.

ويعد هذا التعويض هو الأعلى قيمة من بين حوالي 2400 دعوى قضائية تتهم الشركة بعدم تحذير المشترين من مخاطر الإصابة بالسرطان التي قد تسببها هذه المنتجات.

ولم يتم النطق بعد في العديد من الدعاوى التي تنظر فيها محكمة مدينة سانت لويس في ولاية ميزوري التي واجهت فيها الشركة قضايا سابقة نتجت عنها أحكام بتعويضات تصل قيمتها إلى 197 مليون دولار ضد "جونسون أند جونسون" وشركة Imerys الموردة للتلك.

وذكرت "جونسون أند جونسون" في بيان أنها "متعاطفة" مع السيدات اللائي أصبن بسرطان المبيض، وأنها تجهز لاختبارات إضافية هذا العام، وستستمر في الدفاع عن سلامة وأمان منتجها.

وقال محام سليمب إن القضية تمثل دليلا جديدا على تجاهل هذه الشركات للأدلة العلمية، وإنكار مسؤولياتها تجاه سيدات أميركا.

وكانت هيئة محلفين أخرى قد ألزمت جونسون أند جونسون بدفع 55 مليون دولار لسيدة قالت إنها أصيبت بالسرطان بعد استخدام بودرة التلك الخاصة بالشركة، كما قضت محكمة ثالثة على J&J وImerys بدفع 70 مليون دولار في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG