Accessibility links

هكذا يتحايل الإيرانيون على حظر تليغرام


تطبيق تليغرام

أظهر استطلاع أجراه "راديو فاردا" أن نسبة ساحقة من الإيرانيين ما زالت تستخدم تطبيق تليغرام على الرغم من الحظر المفروض من جانب السلطات على الخدمة الأوسع انتشارا في إيران.

شمل الاستطلاع نحو 10 آلاف مستخدم.

وعند سؤالهم عما إذا كانوا يفضلون الإبقاء على تليغرام أو الانتقال إلى نظام آخر، آثر 90 في المئة منهم الخيار الأول، مشيرين إلى أنهم يستخدمون برمجيات أو أنظمة تشغيل تمنكهم من التحايل على الحظر المفروض على تليغرام، ولا نية لديهم لاستخدام تطبيق آخر.

ومن بين تلك الأنظمة نظام الـ في بي ان VPN وبرامج أخرى تكسر الحجب وحظر المواقع والمحتويات.

وقد راجت في وسائل التواصل الاجتماعي الرسائل و التغريدات التي تحث الإيرانيين وتساعدهم على كيفية التحايل على الحظر المفروض على تليغرام.

المغرد محمد رضا ازالي يقول إن الحظر المفروض على تليغرام فشل فشلا ذريعا في ثني الإيرانيين عن استخدام التطبيق:

نسبة ضئيلة جدا من المستطلعين فضلوا الانتقال إلى تطبيقات أجنبية أخرى. بينما تكاد نسبة من قرروا استخدام التطبيقات المحلية لا تذكر، حسب البيانات المستقاة من استطلاع راديو فاردا:

بيانات توضح ردود فعل شريحة من الشارع الإيراني على حظر تطبيق تليغرام
بيانات توضح ردود فعل شريحة من الشارع الإيراني على حظر تطبيق تليغرام

أجري الاستطلاع في 5 أيار/ مايو بعد أيام من حظر السلطات لتطبيق تليغرام.

وبررت السلطات الإيرانية قرارها بأن تيلغرام يشكل تهديدا للأمن الوطني في إيران، مشيرة إلى استخدامه بشكل واسع في تنظيم المظاهرات الاحتجاجية الواسعة التي شهدتها إيران في نهاية العام الماضي ومطلع هذا العام.

يشار إلى نصف سكان إيران البالغ عددهم 80 مليون نسمة كانوا يستخدمون تليغرام لأسباب مختلفة، من بينها الوصول إلى الأخبار غير الخاضعة للرقابة.

XS
SM
MD
LG