Accessibility links

حريق جديد في مصنع أركيما للمواد الكيميائية بتكساس


دخان متصاعد بسبب احتراق حاوية في مصنع أركيما

أعلن مسؤولون في مصنع أركيما للمواد الكيميائية في ولاية تكساس، والذي غمرته مياه الفيضانات الناجمة عن العاصفة هارفي ووقعت فيه الخميس انفجارات خلفت دخانا خطرا، أن حريقا جديدا اندلع في المصنع الجمعة وترافق مع تصاعد دخان أسود كثيف.

وأظهر شريط مصور بثته محطات التلفزيون في هيوستون حريقا صغيرا سرعان ما تحول إلى حريق هائل، مطلقا عمودا كثيفا من الدخان الأسود.

وقالت مسؤولة في المصنع لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحريق الجديد "هو أمر كنا نتوقعه"، مضيفة "سبق واتخذت كل الإجراءات اللازمة، وتم إخلاء المنطقة وما من أحد في المكان".

ويقع المصنع التابع لمجموعة أركيما الفرنسية للمواد الكيميائية في كروسبي، على بعد نحو 40 كيلومترا شمال شرق هيوستون، وهو متخصص بإنتاج البيروكسيدات العضوية وهي مواد سريعة الاشتعال تستخدم في صناعة البلاستيك والمواد الصيدلانية.

ومنذ أيام، يواجه المصنع مخاطر وقد تم إخلاء كل السكان الموجودين داخل منطقة نصف قطرها 2.4 كيلومتر حول المصنع، تحسبا لمثل هذه الحرائق، بعدما أدى انقطاع الكهرباء إلى تعطل منظومة تبريد حاويات المواد الشديدة الاشتعال والتي تحترق أو تنفجر عندما ترتفع حرارتها.

وقالت الشركة إن وحدات تبريد صهاريج مادة بيروكسيد الكيميائية المتطايرة الموجودة بالمواقع ما زالت بلا كهرباء بعد مرور أسبوع من وصول هارفي إلى تكساس.

وفي المجموع هناك 225 طنا من البيروكسيدات العضوية مخزنة في تسع حاويات، احترقت إحداها الخميس.

وخلال مؤتمر صحافي الجمعة قال رئيس شركة أركيما ريتشارد رو إن اندلاع حرائق جديدة أمر لا مفر منه وإن الحاويات المتبقية "يفترض أن تحترق خلال الأيام المقبلة".

ودافع مسؤولو المصنع عن قرارهم إبقاء الحاويات في مكانها، مؤكدين أن نقلها قبل أن تغمر مياه الفيضانات المصنع كان ينطوي على خطورة بالغة.

XS
SM
MD
LG