Accessibility links

تعرف على قرارات قد يتخذها الرئيس الأميركي بمفرده


قرارات لا تحتاج إلى موافقة أي جهة حكومية

لا يملك رئيس الولايات المتحدة الأميركية سطلة إعلان الحرب أو استصدار القوانين أو تخفيض أسعار المحروقات دزن إشراك الكونغرس، غير أنه يملك سلطات أخرى يمكنه ممارستها تلقائيا دون الرجوع إلى أحد.

1- إرسال رسالة نصية لجميع الهواتف في أميركا

بإمكان أي أميركي أن يوقف على هاتفه المحمول استقبال رسائل تحذيرية أو منبهة تبعثها الولايات إلى السكان حينما يكون هناك أي طارئ قدد يهدد حياتهم، كالكوارث الطبيعة أو الحوادث في الطرقات. لكنه لا يستطيع إيقاف تسلم الرسائل النصية المرسلة من الرئيس دونالد ترامب.

وينظم الرسائل التحذيرية أو التنبيهات قانون سنه الكونغرس عام 2006.

2- شن هجوم نووي

يملك الرئيس الأميركي حق شن هجوم باستخدام أسلحة نووية، ويمكنه أن يتخذ هذا القرار من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى أخذ موافقة أحد، حسب موقع بزنس إنسايدر.

وبمجرد انتخاب الرئيس ووصوله إلى البيت الأبيض، يصبح بإمكانه الحصول على "الحقيبة النووية" التي تتحكم في نظام الترسانة النووية التي تملكها الولايات المتحدة الأميركية.

وإذا ما أراد الرئيس استخدام هذا الحق، كل ما عليه القيام به هو طلب ذلك من وزارة الدفاع، التي لا يمكنها الاعتراض على قرار الرئيس.

3- طلب العرض ما قبل الأول للعروض السينمائية والبرامج التلفزيونية

في عام 2016، طلب الرئيس السابق باراك أوباما من إدارة إنتاج وتوزيع مسلسل "Games of Thrones" الجزء السادس من المسلسل الذي تتابعه أسرته.

المسؤول عن الإنتاج في المسلسل وافق على طلب الرئيس، وقال في تصريح لشبكة CNN: "عندما يطلب منك الرئيس ذلك.. ماذا عساك أن تقول له؟".

4- منع الموظفين الحكوميين من إرسال الرسائل القصيرة

في تشرين الثاني/أكتوبر عام 2009، أصدر الرئيس باراك أوباما أمرا تنفيذيا منع بموجبه على الموظفين الحكوميين ارسال الرسائل القصيرة أثناء القيادة.

5- إعلان حالة الطوارئ

يمكن لرئيس الولايات المتحدة الأميركية إعلان حالة الطوارئ في أي وقت شاء، كما أن هذا القرار يمكن أن يستمر وأن يمتد لعقود.

ومنذ عام 1979 إلى حدود عام 2014، عرفت الولايات المتحدة الأميركية 30 حالة، معظمها كانت في عهد الرئيس جورج بوش الابن.

وخلال حالات الطوارئ، يمكن للرئيس أن يعين أو يقيل أي مسؤول عسكري في أي وقت شاء.

المصدر: بزنس إنسايدر

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG