Accessibility links

ترامب: ملتزم بالمساعدة في التوصل إلى سلام


الرئيس ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

قال الرئيس دونالد ترامب إنه ملتزم بمساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين في التوصل إلى اتفاق سلام.

وأضاف في كلمة ألقاها في متحف إسرائيل بالقدس الثلاثاء، إنه لمس خلال اجتماعه مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس استعدادا من الفلسطينيين للتوصل إلى اتفاق سلام، وأضاف أنه يعلم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يريد السلام أيضا.

واستدرك قائلا إن أمرا كهذا لن يكون سهلا، لكن وجود الإصرار والإرادة سيسهم في التوصل إلى اتفاق.

وتحدث الرئيس أيضا عن الأزمات في المنطقة، قائلا إن "النزاع لا يمكن أن يستمر إلى الأبد"، وإنه شعر برغبة قوية لدى القادة الذين التقى بهم في الرياض بالتوصل إلى سلام دائم ومحاربة الإرهاب.

وأضاف أن قمة الرياض فرصة تاريخية لشعوب الشرق الأوسط للتغلب على الطائفية.

ودعا ترامب إلى تشكيل ائتلاف من كل الدول التي تتشاطر هدف القضاء على العنف، إذ "يجب أن ندمر أيديولوجيا الشر ونطرد الإرهابيين".

وجدد الرئيس حديثه عن التهديدات الإيرانية، قائلا بنبرة تأكيدية، "إيران لن تمتلك أسلحة نووية"، وقال إن قادة إيران يدعون "بشكل روتيني إلى دمار إسرائيل. هذا لن يحدث ودونالد جاي ترامب" في السلطة.

وأكد ترامب متانة العلاقات والروابط بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وقال إن الشراكة بينهما أقوى من أي وقت مضى.

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في كلمة سبقت كلمة ترامب، بالعلاقات بين الجانبين، وقال "لن يكون لإسرائيل صديق أفضل من الولايات المتحدة"

وأضاف أن هذا التحالف سيساهم في القضاء على الإرهاب والتوصل إلى سلام مع الفلسطينيين.

وغادر الرئيس ترامب إسرائيل ظهر الثلاثاء متوجها إلى إيطاليا في إطار جولته الخارجية الأولى.

تحديث (8:26 ت. غ)

قال الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء إنه سيقوم بكل ما بوسعه لدفع عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وفي الشرق الأوسط.

ودان ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم اعتداء مانشستر واصفا الجهة التي ارتكبته بمجموعة من "الفاشلين الأشرار".

وأضاف "يُقتل الكثير من الشبان الأبرياء الذين يعيشون حياتهم ويستمتعون بها على أيدي مجموعة من الفاشلين الأشرار في الحياة. لن أقوم بتسميتهم بالوحوش لأن هذا المصطلح سيعجبهم".

ودعا ترامب قادة الدول الإسلامية للانضمام معه في شراكة لطرد الإرهابيين من بينهم.

وأكد الرئيس عباس من جهته أن يده ممدودة للسلام مع الإسرائيليين، معبرا عن قناعته بأن الرئيس ترامب سيعمل على تحقيق السلام في المنطقة.

تحديث: 08:26 تغ

وصل الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء إلى مدينة بيت لحم لإجراء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس حول علمية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكان عباس وعدد من المسؤولين ورجال الدين الفلسطينيين في استقبال ترامب، واستمع الرئيسان إلى النشيدين الوطنيين الأميركي والفلسطيني، ثم استعرضا حرس الشرف، قبل أن يدخلا إلى قصر الرئاسة في المدينة.

ووصل ترامب في سيارة الليموزين الرئاسية قادما من مدينة القدس، حيث يتوقع أن يقضي ساعات قليلة قبل أن يعود إلى القدس ثانية.

تحديث: 07:04 تغ

يزور الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء مدينة بيت لحم بالضفة الغربية حيث يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيبحث معه فرص تحقيق السلام مع الإسرائيليين.

وتسعى إدارة ترامب التي تبحث عن سبل لإحياء جهود عملية السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين، إلى دفع الجانبين لاتخاذ تدابير تساعد على بناء جو من الثقة لاستئناف مفاوضات السلام.

وتحدث ترامب خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين عن "تجدد الجهود الرامية إلى تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وقال "سمعت أنه أحد أصعب الاتفاقات على الاطلاق، لكن لدي شعور بأننا سنصل إلى هناك في نهاية المطاف، كما آمل".

وكان ترامب قد أشار في وقت سابق إلى "فرصة نادرة" لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، معتبرا أن توافق المصالح بين الدول العربية وإسرائيل في مواجهة خطر التطرف والتهديد الإيراني سيساعد في حل أحد أقدم النزاعات على الكوكب.

وعند استقباله محمود عباس الشهر الماضي في البيت الأبيض، أبدى ترامب تفاؤله بإمكان التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG