Accessibility links

ما وراء الكواليس.. ماذا فعل ترامب للإفراج عن المصرية حجازي؟


الرئيس دونالد ترامب وآية حجازي في البيت الأبيض الجمعة

خلال زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لواشنطن مطلع نيسان/أبريل، طالب ناشطون الرئيس دونالد ترامب بإثارة قضية الناشطة الاجتماعية آية حجازي أثناء اجتماعهما في البيت الأبيض.

لكن خلف الكواليس، كانت إدارة ترامب تدير بصمت وعلى مدى أسابيع مفاوضات لإطلاق سراح الناشطة المصرية، حسب ما أفاد به مسؤول رفيع في البيت الأبيض لشبكة CNN الأميركية.

وتمكنت إدارة ترامب من الحصول على وعد من مسؤولين مصريين بإطلاق سراح حجازي قبل وصول السيسي إلى عتبة البيت الأبيض، وفق ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

وتم تتويج هذه الجهود الأحد عندما أصدرت محكمة مصرية حكما بتبرئة حجازي وزوجها بعد احتجازهما بتهمة "الاتجار بالبشر" ثلاث سنوات في السجن، وتم الإفراج عنهما قبل أيام.

حجازي هي ناشطة أسست جمعية "بلادي" لرعاية "أطفال الشوارع" وكانت تعتني بمجموعة من الأطفال وتوفر لهم احتياجاتهم.

اقرأ أيضا.. صحيفة: آية حجازي وصلت أميركا على متن طائرة حكومية

مساهمة شخصية

وقال محامو حجازي في بيان إنهم كانوا على اتصال دائم مع إدارة ترامب لضمان إيلاء قضيتها كامل الاهتمام، معربين عن امتنانهم العميق للرئيس الأميركي "لمساهمته الشخصية في حل قضية آية"، حسب الصحيفة.

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن ترامب كان لديه اهتمام شخصي بقضية حجازي، تضيف الصحيفة، وتم إطلاعه على تفاصيلها قبل زيارة السيسي، ليصدر أوامر لمساعديه بالاجتماع مع المسؤولين المصريين والضغط من أجل الإفراج عنها.

وعد مصري

والتقى مسؤولون أميركيون مع ممثلين عن الحكومة المصرية خلال زيارة لهم سبقت وصول السيسي إلى واشنطن، وأكد المسؤولون الأميركيون في ذلك الاجتماع على اهتمام الرئيس بمصير حجازي ورغبته في أن يتم الإفراج عنها.

وبعد مناقشات طويلة، أكد ممثلو الحكومة المصرية التزامهم للمسؤولين الأميركيين بإطلاق سراح الناشطة، على ألا يتم ذلك إلا في يوم صدور حكم المحكمة حيث سيكون السيسي قد عاد حينها إلى مصر من الولايات المتحدة.

واختار المسؤولون في البيت الأبيض حجب تلك المعلومات عن الإعلام لضمان إطلاق سراحها، رغم ثقتهم بذلك.

رحلة العودة

وبعد صدور حكم البراءة أرسل الرئيس ترامب طائرة عسكرية لإعادة حجازي وعائلتها إلى واشنطن حيث رافقتها في رحلة العودة دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي لترامب التي كانت في منطقة الشرق الأوسط في حينها مع وزير الدفاع جيمس ماتيس.

وأعربت عائلة حجازي عن سعادتها للإفراج عن ابنتها، وذلك في تصريح على لسان أخيها باسل قال فيه "نحن في غاية الامتنان لاهتمام الرئيس ترامب الشخصي بهذه القضية. كان العمل مع إدارة ترامب عن قرب في تلك الفترة العصيبة مهما جدا. لقد لم شمل عائلتنا".

والتقت حجازي وشقيقها باسل بترامب وابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر في البيت الأبيض الجمعة.

​المصدر: وسائل إعلام أميركية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG