Accessibility links

يشغل واشنطن: أين اختفت الشجرة؟


ترامب وماكرون يزرعون شجرة في حديقة البيت الأبيض

أين اختفت الشجرة؟

راود هذا السؤال مصوري البيت الأبيض عندما لاحظوا اختفاء الشجرة التي زرعها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بصحبة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأثناء زيارته واشنطن الأسبوع الماضي، احتفل ماكرون بالعلاقة الخاصة بين بلاده والولايات المتحدة بزرع شجرة مع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.

وكتب ماكرون تغريدة قال فيها، "قبل مئة سنة، قاتل الجنود الأميركيون في معركة بيلو وود بفرنسا للدفاع عن حريتنا، إن شجرة البلوط هذه ستكون تذكرة للعلاقات التي تربطنا".

ووقعت معركة معركة بيلو وود بالقرب من نهر مارني جنوب شرقي باريس في عام 1918 خلال الحرب العالمية الأولى، حيث انتصرت القوات الفرنسية والأميركية على الألمان.

وكان مراسل رويترز في البيت الأبيض أول من تساءل عن اختفاء الشجرة، ووسط صمت من جانب البيت الأبيض، تقدم السفير الفرنسي في واشنطن جيرار ارود بإجابة.

وقال السفير الفرنسي في تغريدة له على تويتر، "إن الشجرة في الحجر الصحي، وهذا إجراء إلزامي لأي كائن حي أستورد من خارج الولايات المتحدة، وسيتم إعادة زرعها لاحقاً".

وحسب موقع الجمارك وحماية الحدود الخاص بالولايات المتحدة، فإن النباتات الأجنبية التي تزرع بغرض إنمائها، تطلب شهادة صحة أجنبية مقدماً قبل أن تجلب إلى البلاد.

يذكر أن الرئيس التاسع عشر للولايات المتحدة روثرفورد بيرتشارد هايز، كان أول من بدأ تقليد زرع الأشجار التذكارية في عام 1876 احتفالاً بمئوية تأسيس الولايات المتحدة الأميركية، ويوجد الآن العشرات من الأشجار التذكارية في حديقة البيت الأبيض.

XS
SM
MD
LG