Accessibility links

ترامب يعرض الوساطة في الخلاف حول بحر الصين الجنوبي


ترامب في فيتنام وخلفه العلم الفيتنامي

قال الرئيس دونالد ترامب الأحد إنه مستعد للتوسط بين الأطراف المطالبة بالسيادة على بحر الصين الجنوبي ومن بينها فيتنام والصين.

وأضاف ترامب في تصريحات أدلى بها في بداية اجتماع مع الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ "إذا كنت أستطيع الوساطة أو التحكيم فأرجوكم دعوني أعرف".

واعتبر ترامب أن موقف الصين بشأن بحر الصين الجنوبي والذي يطالب بالسيادة عليه كله تقريبا يعد مشكلة. وقال "إنني وسيط ومحكم جيدا جدا".

وتطالب الصين بالسيادة على القسم الأكبر من بحر الصين الجنوبي، وهو ما تطالب به أيضا دول آسيوية مثل تايوان والفلبين وبروناي وماليزيا وفيتنام. وأنشأت بكين عدة جزر صناعية في هذا البحر وتخطط لإنشاء المزيد منها.

وتسير الولايات المتحدة بوارج بين فترة وأخرى في بحر الصين الجنوبي وتقترب من جزر متنازع عليها في المنطقة في رسائل للتأكيد على حرية الملاحة.

ترامب وكيم

وقال ترامب إن الصين تساعد في حل التوترات بشأن كوريا الشمالية وأضاف أنه يأمل أن تفعل روسيا نفس الشيء.

وأشار الأحد إلى أنه من الممكن أن يصبح هو والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون صديقين يوما ما معتبرا أن ذلك سيكون شيئا "لطيفا جدا" ولكنه ليس متأكدا من حدوث ذلك.

فردا على سؤال في مؤتمر صحافي في فيتنام عما إذا كان يمكن أن يصبح هو وكيم صديقين أجاب بأن "حدوث ذلك قد يكون شيئا غريبا ولكنه احتمال".

وأضاف "إذا حدث ذلك فبوسعي أن أقول لكم إنه سيكون أمرا طيبا لكوريا الشمالية ولكنه يمكن أيضا أن يكون أمرا طيبا لكثير من المناطق الأخرى وأمرا طيبا لبقية العالم".

وتابع "إنه شيء قد يحدث. لا أعرف ما إذا كان سيحدث ولكنه سيكون أمرا لطيفا جدا".

وكان ترامب قد قال في تغريدة السبت إن كيم أهانه بوصفه بأنه "عجوز" مضيفا أنه لن يصف مطلقا الزعيم الكوري بأنه "قصير وسمين"، وأنه يحاول جاهدا أن يكون صديقه "وربما يحدث ذلك يوما ما".

وقال ترامب أيضا في سلسلة تغريدات إن الرئيس الصيني شي جينبينغ أخبره بأنه "يعزز العقوبات" على كوريا الشمالية ردا على برامجها النووية والصاروخية وإنه يريد من بيونغ يانغ "نزع سلاحها النووي".

واعتبر أن تقدما بدأ يتحقق في معالجة الأزمة الكورية.

XS
SM
MD
LG