Accessibility links

جنرال أميركي: وقف برنامج تسليح معارضين سوريين كان قرارا صعبا


الجنرال ريموند توماس

أعلن قائد العمليات الأميركية الخاصة الجنرال ريموند توماس الجمعة أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) أنهت برنامجها لدعم مجموعة من فصائل المعارضة السورية المسلحة.

واعتبر الجنرال الأميركي أمام المنتدى الأمني السنوي في آسبن بولاية كولورادو، أن ذلك "كان قرارا صعبا حقا" نافيا أن يكون القرار قد اتخذ بهدف استرضاء الروس.

وشرح أن القرار اتخذ "استنادا إلى تقييم لطبيعة البرنامج ولما نحاول تحقيقه ومدى قابليته للاستمرار".

ولفت إلى أن بعض المنتقدين للبرنامج يعتقدون أن مقاتلي المعارضة لا يملكون فرصة للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد من السلطة.

وكان الرئيس السابق باراك أوباما قد وافق على برنامج المساعدات المذكور عام 2013 عندما سعت جماعات معارضة مختلفة إلى الحصول على دعم من الخارج ضد النظام السوري.

تحديث: 3:00 ت. غ.

قررت إدارة الرئيس دونالد ترامب إيقاف برنامج كانت تديره وكالة الاستخبارات المركزية لتسليح وتدريب جماعات معارضة سورية معتدلة، بحسب ما نقلت وكالة رويترز وصحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين.

وكان برنامج الاستخبارات المركزية الأميركية قد بدأ عام 2013، لكن مسؤولين طلبا عدم الكشف عن اسميهما قالا لرويترز إنه لم يحقق نجاحا يذكر.

واتخذ القرار بمشاركة مستشار الأمن القومي الأميركي أتش آر ماكماستر ومدير وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو، بعد تشاورهما مع مسؤولين آخرين، وذلك قبل اجتماع ترامب في السابع من تموز/ يوليو مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة مجموعة العشرين في ألمانيا.

وقال أحد المسؤولين إن "هذه إشارة إلى بوتين على أن الإدارة ترغب في تحسين العلاقات مع موسكو".

وقال المسؤولان إن برنامجا عسكريا أميركيا منفصلا لتدريب وتسليح ودعم جماعات معارضة سورية بضربات جوية وعمليات أخرى سيستمر.

وكانت صحيفة واشنطن بوست أول من أذاع نبأ تعليق البرنامج الأربعاء. ورفضت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز التعليق على الموضوع.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG