Accessibility links

ترامب: أؤيد إقامة مناطق آمنة في سورية


الرئيس دونالد ترامب في تجمع بولاية فلوريدا

أكد الرئيس دونالد ترامب السبت أنه سيتخذ الأسبوع المقبل قرارا بشأن الهجرة، وأعلن تأييده فكرة إقامة "مناطق آمنة في سورية" من أجل منع تدفق الفارين من ويلات الحرب على الولايات المتحدة.

وأشار في تجمع جماهيري بفلوريدا إلى أنه اتخذ إجراءات في الفترة الماضية لمنع دخول المتشددين الإسلاميين، رافضا اعتراض المحاكم على القرار التنفيذي بشأن الهجرة، قائلا إن القانون ينص على أن من صميم سلطاته منع دخول أشخاص يمثلون خطرا على المصالح الأميركية.

وتعهد بأنه سيتخذ قرارا الأسبوع المقبل بشأن الهجرة، وذلك من أجل حماية أمن البلاد.

ولفت إلى أن دولا مثل ألمانيا والسويد وفرنسا وبلجيكا شهدت وقوع عمليات إرهابية، بينما تسمح الولايات المتحدة بدخول الآلاف أراضيها "دون اتخاذ إجراءات فحص مناسبة".

وأكد أنه يرحب في الوقت نفسه بالقادمين الذين يظهرون احتراما للقيم الأميركية، ويمكن أن يكونوا نافعين للبلاد، وليس الذين لديهم أفكار سيئة عن الولايات المتحدة.

وذكر أنه وجه وزارة الدفاع باقتراح استراتيجية لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وإعادة بناء الجيش الأميركي.

وتعهد باستمرار القبض على أعضاء العصابات ومروجي المخدرات وترحيلهم من البلاد مشيرا إلى أنه وجه بتعزيز أمن الحدود وبناء جدار حدودي سيبدأ بناؤه قريبا، على حد وصفه.

"إرث الفوضى"

وفي سياق الحديث عن إنجازاته خلال الفترة الماضية، رأى ترامب أن الأمور "تسير بسلاسة" في البيت الأبيض، وأن إدارته قدمت العديد من الإنجازات، رغم أنها ورثت "فوضى كبيرة" من الإدارة السابقة.

وقال إن إدارته خلقت أجواء من "التفاؤل" في البلاد، ومن بينها ارتفاع مؤشرات أسواق المال.

وأشار الرئيس إلى أن لديه خططا "كبيرة وجريئة" للفترة القادمة ، لـ"جعل أميركا عظيمة مرة أخرى"، موجها الانتقادات مجددا لوسائل الإعلام التي تنقل "الأخبار الكاذبة"، ووصفها بأنها "جزء من المشكلة وتنفذ أجندتها البعيدة عن مصالح الناس".

تعهدات

وأشار إلى سيقدم خلال الأسبوعين المقبلين خطة جيدة بديلة عن نظام الرعاية الصحية "أوباما كير" الذي وصفه بـ"الكارثة"، متعهدا بنظام "أكثر جودة وأقل تكلفة".

ولفت الرئيس إلى أنه سيعمل على تحسين التعليم وخلق الوظائف وخفض الضرائب على الطبقات المتوسطة، ما سيساهم في خلق فرص العمل، حسب تعبيره.

وذكر أنه ألغى صفقة شراء طائرات رئاسية بقيمة 4.4 مليار دولار توفيرا للنفقات.

وأكد الرئيس دعمه لقوات تنفيذ القانون، متعهدا بتشكيل قوة مهام لحماية الشرطة من جرائم العنف التي ترتكب ضدهم.

وكانت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا قد استهلت التجمع بكلمة قالت فيها إنها تشعر بالفخر لأنها السيدة الأولى للولايات المتحدة، مؤكدة العمل "من أجل الشعب الأميركي بصرف النظر عما تقوله المعارضة عنها".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG