Accessibility links

رويترز: فريق ترامب طلب أسماء المسؤولين ببرامج مكافحة التشدد العنيف


شعار وزارة الأمن الداخلي

أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب دونالد ترامب طلب من وزارتي الخارجية والأمن الداخلي قائمة بأسماء المسؤولين الحكوميين الذين يعملون في برامج مكافحة التشدد العنيف.

وتضمن الطلب المقدم إلى الوزارتين، بحسب الوكالة، مجموعة من البرامج التي تسعى لمنع العنف من جانب أي متشددين من أي فئة بما في ذلك عمليات التجنيد التي تقوم بها الجماعات الإسلامية المتشددة داخل الولايات المتحدة وخارجها.

وقالت رويترز إن ممثلين لترامب في وزارة الخارجية سعوا إلى الحصول على قائمة بالمناصب في قسم مكافحة التشدد العنيف الملحق بمكتب مكافحة الإرهاب، وفق رسالة إلكترونية أرسلت في التاسع من كانون الأول/ ديسمبر. وجاء في الرسالة التي اطلعت عليها الوكالة "رجاء الإشارة إلى أسماء الأشخاص الذين يعملون في هذه المناصب وإلى وضعهم (سياسي أم مهني)"، وذلك في إشارة إلى المعينين سياسيا والموظفين الحكوميين.

وقال ثلاثة مسؤولين اشترطوا عدم نشر أسمائهم، إن طلبا مماثلا قدم إلى وزارة الأمن الداخلي وإن فريق ترامب أراد الحصول على أسماء أعضاء فريق العمل المشترك بين الوكالات في مجال مكافحة التشدد العنيف.

وذكرت رويترز أنه لم يتسن لها معرفة سبب طلب فريق ترامب الحصول على تلك الأسماء، وأن الفريق الرئاسي الانتقالي لم يرد على طلب للتعليق. وأشارت إلى أن وزارة الخارجية رفضت التعليق حول طلبات محددة من فريق ترامب الانتقالي، فيما لم ترد وزارة الأمن الداخلي على طلبات أرسلت عبر البريد الإلكتروني للتعليق.

يذكر أن ترامب انتقد مرارا الرئيس باراك أوباما وقال إنه لم يقم بما يجب لمكافحة المسلمين المتشددين، وانتقد أيضا رفض أوباما استخدام مصطلح "الإسلام المتطرف" لوصف تنظيم داعش وجماعات متشددة أخرى. وقال مسؤولون يعملون في المجال إنهم يخشون من أن تسعى الإدارة المقبلة إلى تقويض الجهد الذي بذلته إدارة أوباما في مكافحة التشدد العنيف.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG