Accessibility links

بريطانيا ترفع التحذير من السفر إلى تونس


سائحان أجنبيان في تونس

قالت وزارة الخارجية البريطانية الأربعاء إن بريطانيا لم تعد تنصح رعاياها بعدم السفر إلى معظم أنحاء تونس، بما في ذلك العاصمة ومعظم المواقع السياحية وهو ما رحبت به تونس التي قالت إن القرار "يفتح آفاقا جديدة للسياحة".

وقتل مسلح 30 بريطانيا وفي حزيران/يونيو 2015 بمنتجع سوسة، وفي الشهر التالي غيرت الحكومة إرشاداتها للسفر لتنصح رعاياها بعدم السفر إلى تونس إلا "للضرورة القصوى".

وقبلها بثلاثة أشهر قتل مسلحان آخران 21 سائحا غربيا في هجوم على متحف باردو بالعاصمة تونس. ومنذ ذلك الوقت تكافح الحكومة لإنعاش قطاع السياحة الحيوي من جديد بعد أن سجل تراجعا حادا بسبب الهجومين.

وقال وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أليستير بيرت "هذا التحديث يعكس أحدث تقديراتنا بأن الخطر الذي يواجه المواطنين البريطانيين في تونس تغير".

وأضاف "هذا يرجع في جزء منه إلى التحسينات الأمنية التي أدخلتها السلطات وصناعة السياحة التونسية منذ الهجمات المأساوية في 2015".

غير أن الحكومة البريطانية حذرت من أن هناك مخاطر على البريطانيين، وقالت إنها تنصح بعدم السفر إلى بعض مناطق تونس بما في ذلك المناطق القريبة من الحدود الليبية.

وتعليقا على القرار البريطاني، قالت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي لوكالة رويترز "قرار مهم جدا يفتح آفاقا جديدة للسياحة التونسية لتعود من جديد وسيعطي القرار انطلاقة جديدة للسياحة في تونس".

وأشارت إلى أن رفع الحظر البريطاني رسالة للعالم بأن تونس مؤمّنة الآن بشكل جيد، وأضافت أن قرار رفع الحظر لن يوقف جهود السلطات التونسية لتعزيز أمن السياح والمنشآت السياحية والمطارات وكل مكان في البلاد.

ويتوقع مسؤولون تونسيون نمو عدد السياح الأجانب بنحو 30 في المئة في 2017 مقارنة مع العام الماضي، ليرتفع عددهم إلى 6.5 ملايين سائح بدعم من استقرار الأوضاع الأمنية وارتفاع الحجوزات من أسواق جديدة منها روسيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG