Accessibility links

رجل أعمال تركي: أردوغان تورط في انتهاك العقوبات على إيران


مصرف خلق بنك متورط

أكد رجل الأعمال التركي الإيراني رضا ضراب، الشاهد الرئيسي في محاكمة في نيويورك، الخميس تورط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قضية الالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، وهو ما ينفيه الرئيس التركي.

وألمح ضراب (34 عاما) الذي اعتقل في آذار/مارس 2016 في ميامي ويتعاون مع القضاء حاليا، إلى أن أردوغان كان يعلم بعلاقاته مع "خلق بنك" الحكومي التركي لمساعدة طهران على الالتفاف على العقوبات الأميركية عبر خطط معقدة لتبييض العائدات الناجمة عن مبيعات النفط والغاز الإيرانية.

وفي اليوم الثاني من شهادته أمام محكمة فدرالية، قال ضراب إن أردوغان الذي كان رئيسا للوزراء أصدر في تشرين الأول/أكتوبر 2012 "تعليمات" إلى مصرفين تركيين آخرين هما "زراعات" و"وقف" ليشاركا في هذه الخطة التي كان "خلق بنك" معبرا رئيسيا لتنفيذها.

اقرأ أيضا: محاكمة 'تاجر الذهب'.. لماذا تخشى أنقرة تعاونه مع القضاء الأميركي؟

وأكد رجل الأعمال التركي في شهادته الخميس أنه قام أولا بتبييض عائدات محروقات إيرانية بيعت إلى تركيا ثم وسع "خلق بنك" برنامجه إلى المحروقات الإيرانية التي تباع إلى دول أخرى من بينها الهند وإيطاليا.

وأضاف أنه حاول تطبيق هذا النظام في الصين. لكن المصارف الصينية التي استضافت الشركات الظاهرية اللازمة لإخفاء المصدر الإيراني للأموال "أوقفت كل شيء عندما تنبهت إلى مشاركة إيران".

وتربك هذه المحاكمة تركيا وتجعلها مهددة بعقوبات قاسية ضد قطاعها المصرفي بينما ما زال اقتصادها هشا.

وكانت الحكومة التركية تأمل في خنق هذه القضية نهائيا.

وتحاول أنقرة منذ أسابيع التشكيك في هذه المحاكمة التي يمثل فيها حضوريا نائب المدير العام لـ"خلق بنك" محمد هاكان أتيلا.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG