Accessibility links

قوات سورية الديمقراطية تحذر تركيا


عناصر في قوات سورية الديموقراطية في منبج بعد القضاء على داعش في المدينة- أرشيف

حذرت قوات سورية الديمقراطية تركيا الجمعة من أنها ستواجه ردا مناسبا إذا نفذت تهديدها بتوسيع هجومها ضد وحدات حماية الشعب الكردية وصولا إلى الحدود العراقية.

وقال القيادي في القوات ريدور خليل إنه متأكد من أن التحالف الدولي ضد داعش يحاول فرض ضغوط على تركيا للحد من عمليتها العسكرية في شمال سورية.

وذكر المسؤول في قوات سورية الديمقراطية أن أكثر من ستة وستين مدنيا قتلوا في قصف جوي ومدفعي تركي على عفرين، متهما أنقرة بارتكاب جرائم حرب.

تحديث: 21:28 ت.غ

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة بتوسيع الهجوم الذي تشنه أنقرة على مدينة عفرين ليشمل مدنا أخرى في شمال سورية.

ووعد أردوغان في خطاب بثه التلفزيون التركي "بتطهير" منبج التي تبعد نحو 100 كيلومتر إلى الشرق من عفرين وتنتشر فيها قوات أميركية إلى جانب الوحدات الكردية.

وقال "سنطهر منبج من الإرهابيين لأنهم ليسوا أصحابها الحقيقيين، بل إخوتنا العرب هم أصحابها الأصليون"، متابعا "سنواصل عملياتنا وصولا إلى الحدود العراقية لغاية القضاء على آخر إرهابي".​

وتشن أنقرة منذ يوم السبت الماضي عملية عسكرية في منطقة عفرين شمال غرب حلب السورية، تستهدف وحدات حماية الشعب الكردية بمشاركة فصائل سورية معارضة تدعمها.

وقالت تركيا الجمعة إن ثلاثة من جنودها و11 من مقاتلي الجيش السوري الحر قتلوا حتى الآن، في العملية التي أطلقت عليها "غصن الزيتون".

وذكر وزير الصحة التركي أحمد دميرجان في تصريحات للصحافيين بعد زيارة الجنود المصابين في المستشفيات أن 130 شخصا نقلوا إلى مستشفيات تركيا، وأن 82 منهم خرجوا بالفعل بعد تلقي العلاج.

وأضاف أن تركيا أرسلت المزيد من المسعفين إلى المنطقة.

وأفاد الجيش التركي في بيان الجمعة بأنه قتل ما لا يقل عن 343 مقاتلا في شمال سورية منذ بدء العملية العسكرية في عفرين، لكن قوات سورية الديموقراطية قالت إن تركيا تبالغ في عدد القتلى.

وتهيمن وحدات حماية الشعب الكردية على قوات سورية الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG