Accessibility links

منظمة العفو تندد بتوقيف مديرة مكتبها في تركيا


مطالبون بإطلاق سراح مسؤول منظمة العفو الدولية في تركيا تانير كيليش

نددت منظمة العفو الدولية الخميس بتوقيف مديرة مكتبها في تركيا، مع ناشطين حقوقيين آخرين، على جزيرة قبالة سواحل إسطنبول، وطالبت بالإفراج الفوري عنهم.

وأوضحت المنظمة في بيان أن مديرة مكتبها في تركيا إيديل إيسر أوقفت الأربعاء مع سبعة ناشطين آخرين خلال مشاركتهم في "ورشة تدريب على الأمن الإلكتروني وإدارة البيانات" في جزيرة بويوكادا.

ولم تدل الشرطة التركية بأي تعليق ولا يزال سبب توقيف إيسر والناشطين مجهولا، وكذلك الأمر بالنسبة إلى مكان احتجازهم.

وقال الأمين العام للمنظمة سليل شيتي في البيان "نشعر بحزن وغضب شديدين لتوقيف مدافعين معروفين جدا عن حقوق الإنسان في تركيا من بينهم مديرة منظمة العفو الدولية في البلاد بهذا الشكل ودون أي سبب".

وتابع "لا بد من الإفراج عنهم فورا ودون شروط".

وتأتي عمليات التوقيف بعد أقل من شهر على وضع مسؤول المنظمة في تركيا تانير كيليش قيد التوقيف الاحترازي، بعد اتهامه بالارتباط بحركة الداعية فتح الله غولن التي تتهمها أنقرة بتنفيذ محاولة الانقلاب في تموز/ يوليو الماضي.

واعتقل تانير كيليش في السابع من حزيران/ يونيو مع 22 محاميا آخرين في منطقة إزمير، غرب تركيا. وتشتبه السلطات التركية في أن مسؤول منظمة العفو في تركيا استخدم على هاتفه في آب/ أغسطس 2014 تطبيق بايلوك المشفر للرسائل القصيرة الذي تقول السلطات إنه يستخدم من جانب أنصار غولن المقيم حاليا في الولايات المتحدة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG