Accessibility links

تركيا تلاحق موظفين سابقين في جهاز الاستخبارات


الأمن التركي خلال حملة اعتقالات بعد محاولة الانقلاب

أصدرت السلطات التركية الثلاثاء أوامر باعتقال 63 شخصا بينهم عدد من العاملين السابقين في جهاز الاستخبارات العامة، يشتبه في انتمائهم إلى حركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف خلف محاولة الانقلاب ضد الرئيس رجب طيب أرودغان منتصف العام الماضي.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية نقلا عن مصادر قضائية لم تسمها، بأن أجهزة الأمن نفذت عمليات بحث وتفتيش في 21 محافظة صباح الثلاثاء، مشيرة إلى أن 45 من هؤلاء عملوا في السابق في جهاز الاستخبارات.

واعتقلت السلطات تسعة من المتهمين حتى الآن.

وكانت الحكومة التركية قد أقالت 87 من أفراد الجهاز العام الماضي اشتبهت في ارتباطهم بغولن.

وتقول أنقرة إن غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ عام 1999 يقف وراء الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016، لكن الداعية البالغ من العمر 76 عاما ينفي أي دور له في المحاولة.

واعتقل أكثر من 50 ألف شخص لحين المحاكمة بسبب روابط مزعومة بغولن، وأقيل نحو 150 ألفا أو صدرت أوامر بإيقافهم عن العمل في القطاعين العام والخاص لنفس الأسباب.

وعبر بعض حلفاء تركيا في الغرب وجماعات معنية بالحقوق عن القلق بشأن حملة الاعتقالات والإقالات هذه، ويعتقدون أن الحكومة تتخذ من الانقلاب الفاشل ذريعة لسحق المعارضة.

وتقول الحكومة إن إجراءات التطهير ضرورية في ضوء خطورة التهديدات التي تواجهها منذ المحاولة الفاشلة التي راح ضحيتها نحو 240 شخصا.

XS
SM
MD
LG