Accessibility links

تركيا.. قرار بمواصلة احتجاز ناشطين


شعار منظمة العفو الدولية

قررت محكمة تركية الثلاثاء مواصلة احتجاز ستة ناشطين حقوقيين بينهم مديرة منظمة العفو الدولية في تركيا، في قضية انتقدتها المنظمة.

واعتقلت مديرة المنظمة فرع تركيا إيديل إيسر في الخامس من تموز/يوليو مع سبعة ناشطين آخرين ومدربين اثنين أجانب خلال ورشة عمل حول الأمن الإلكتروني وإدارة المعلومات في جزيرة بويوكادا جنوب اسطنبول.

وابقي على توقيف ستة فيما أطلق سراح أربعة تم وضعهم "تحت الرقابة القضائية"، حسبما ذكر الباحث في فرع منظمة العفو في تركيا اندرو غاردنر.

وأوضح غاردنر أن السلطات التركية تتهم المعتقلين "بارتكاب جريمة باسم منظمة إرهابية من دون الانتماء إليها".

وقال النائب إليوت إينجل عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي إن اعتقال هؤلاء الناشطين الحقوقيين خطوة من الحكومة التركية لتخويف والضغط على الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان.

وأضاف أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يريد من خلال هذه الاعتقالات تعزيز سلطته بعد الانقلاب الفاشل.

ودعا إينجل السلطات التركية إلى الإفراج عن إيديل إيسر والناشطين المعتقلين معه بأسرع وقت وبدون شروط.

تحديث (17:03 ت. غ.)

أدلى 10 ناشطين مدافعين عن حقوق الإنسان، بينهم مديرة مكتب منظمة العفو الدولية في تركيا، بشهاداتهم الاثنين أمام محكمة باسطنبول، في قضية اعتبرتها المنظمة الحقوقية "استهزاء بالعدالة".

واعتقلت مديرة منظمة العفو الدولية في تركيا، إيديل إيسر في الخامس من تموز/يوليو مع سبعة ناشطين آخرين ومدربين اثنين أجانب خلال ورشة عمل حول الأمن الإلكتروني وإدارة المعلومات في جزيرة بويوكادا جنوب اسطنبول.

وأدلى الناشطون الذين لم تبدأ محاكمتهم بعد بشهادتهم أمام الادعاء لأول مرة منذ اعتقالهم، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبين الموقوفين ثمانية ناشطين حقوقيين أتراك ومدربين أجنبيين، أحدهم ألماني والآخر سويدي، كانا يديران ورشة العمل.

والمجموعة متهمة بالانضمام إلى "منظمة إرهابية مسلحة" وهو اتهام تصر منظمة العفو التي تتخذ من لندن مقرا لها أن "لا أساس له".

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG