Accessibility links

تصعيد دبلوماسي بين تركيا وألمانيا


تجمع لأنصار أردوغان في ألمانيا

رفضت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة اتهامات أنقرة لبرلين بالتدخل في شؤون تركيا بعد إلغاء تجمعات مؤيدة للرئيس رجب طيب أردوغان في ألمانيا.

وصرحت ميركل خلال زيارة إلى تونس بأن "الوضع القانوني في ألمانيا هو كالتالي: نحن نظام فدرالي. البلديات والمناطق لها صلاحيات وكذلك الحكومة الفدرالية. في ما يتعلق بالتجمعات، يتم إعطاء التراخيص على مستوى البلديات".

ونددت ميركل من جهة أخرى بالقيود على حرية الصحف في تركيا خصوصا في ما يتعلق بمراسل صحيفة "دي فيلت" الألمانية دنيز يوجل الذي اعتقل بتهمة الدعاية "الإرهابية".

تركيا تتهم ألمانيا بالعمل ضد استفتاء مرتقب

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد اتهم برلين الجمعة بالعمل لصالح مناهضي الاستفتاء المقرر تنظيمه في تركيا حول تعزيز صلاحيات الرئيس، من خلال إلغاء تجمعات دعم لرجب طيب أردوغان في ألمانيا.

وقال أمام صحافيين في أنقرة "إنهم لا يريدون أن يخوض الأتراك حملة هنا، يعملون من أجل معسكر لا"، مضيفا "يريدون منع قيام تركيا قوية".

وتابع الوزير "إذا أردتم الحفاظ على العلاقات، عليكم أن تتعلموا كيف تتصرفون مع تركيا"، مشددا على ضرورة أن تعامل ألمانيا تركيا على أنها "شريك على قدم المساواة".

إلغاء تجمعات مؤيدة لأردوغان

وألغت السلطات الألمانية الخميس تجمعين، الأول في غاغناو كان من المفترض أن يشارك فيه وزير العدل التركي بكر بوزداغ، والثاني في كولونيا كان سيشارك فيه وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبقجي.

وأعلنت السلطات في فريشن غربي البلاد الجمعة إلغاء تجمع سياسي ثالث مؤيد لأردوغان كان مقررا الأحد بمشاركة وزير الاقتصاد التركي.

وقالت الشرطة المحلية إن "الجهة التي تدير قاعة غولدن بالاست أبلغت الجمعة منظم (التجمع) أنها لن تضعها في تصرفه مساء الأحد"، وأضافت أن العقد بين مالك المكان والجهة التي تديره لا ينص على عقد مناسبات سياسية.

الخارجية الألمانية: لا علاقة للحكومة بقرار الإلغاء

لكن وزارة الخارجية الألمانية أعلنت الجمعة أن إلغاء التجمعين اتخدتهما سلطات البلديتين المعنيتين و"لا تأثير فيه" للحكومة.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارتن شافر إن "القرار لا تأثير فيه على الإطلاق للحكومة الفدرالية"، نافيا بذلك اتهامات تركيا بأن برلين تعمل ضد مصالح أردوغان.

تهديد بوجود قنبلة

في سياق آخر، أخلت السلطات الألمانية الجمعة بلدية مدينة غاغناو التي ألغت الخميس أحد التجمعين، وذلك بعد ورود إنذار بوجود قنبلة. لكن الشرطة أعلنت في وقت لاحق عدم العثور على أي جسم مشبوه، مشيرة إلى أن ليس لديها "أي دليل حول هوية المتصل".

وتنظم تركيا في 16 نيسان/أبريل استفتاء حول تعديل دستوري يوسع صلاحيات أردوغان.

وتوترت العلاقات بين برلين وأنقرة بسبب سلسلة من الخلافات منذ محاولة الانقلاب ضد الرئيس رجب طيب أردوغان في تموز/يوليو 2016، إذ انتقدت ألمانيا حملة القمع الواسعة التي شنتها أنقرة عقب المحاولة الفاشلة، واعتقلت في سياقها نحو 43 ألف شخص فيما أقيل أو اوقف عن العمل نحو 100 ألف شخص آخرين.

وتضاعفت حدة التوتر بعد توقيف وسجن مراسل صحيفة "دي فيلت" الألمانية في تركيا دنيز يوجل الذي يحمل الجنسيتين الثلاثاء بتهمة "الدعاية الإرهابية"، وردت برلين بالاحتجاج لدى السفير التركي.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG