Accessibility links

نريد العدالة.. محتجون يقتحمون مبنى للبلدية في لندن


النيران تلتهم المبنى في لندن

اقتحم مئات من المحتجين مبنى للبلدية في لندن الجمعة وهم يرددون "نريد العدالة" بعد حريق في مبنى سكني أودى بحياة 30 شخصا على الأقل، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

واقتحم المحتجون البوابة الإلكترونية في مجلس بلدية كنسنغتون وتشيلسي وسعوا للصعود إلى الطابق العلوي.

وقال صحافي من رويترز إن الشرطة منعتهم من الصعود للطابق الثاني مما أسفر عن اندلاع اشتباكات.

وهتف المحتجون يقولون "نريد العدالة" و "أخرجوهم" و "عار عليكم" بينما ظل حشد كبير من الناس خارج المبنى.

ويتنامى الغضب تجاه إدارة المبنى منخفض الإيجار حيث يريد السكان أجوبة بشأن انتشار الحريق بهذه السرعة وسبب تجاهل عدد من الشكاوى بشأن السلامة داخل المبنى.

وزارت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي المصابين الجمعة بعد ضغوط متزايدة عليها عقب الإخفاق الانتخابي وانتقادات لعدم لقائها مع ضحايا الحريق سريعا.

وقالت ماي في بيان نشره مكتبها "حزمة الدعم التي أعلنها اليوم هي منح الضحايا دعما فوريا يحتاجونه للعناية بأنفسهم وبأحبائهم. وسنواصل دراسة أي احتياجات أخرى".

وزار الأمير وليام والملكة إليزابيث وزعيم المعارضة جيريمي كوربين ورئيس بلدية لندن صادق خان سكان المبنى المؤلف من 24 طابقا والذي دُمر بينما كان كثير منهم نياما الأربعاء مع تصاعد الغضب بين السكان المحليين من السلطات.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG