Accessibility links

مانشستر.. والد منفذ الهجوم يدين استهداف الأبرياء


ضباط شرطة يواصلون تحقيقاتهم حول هجوم مانشستر

دان والد منفذ هجوم مانشستر، رمضان العبيدي، الاعتداء الإرهابي الذي أودى بحياة 22 شخصا. وقال "أدين الأعمال الإرهابية ضد المدنيين والأبرياء".

وقال رمضان العبيدي الأربعاء إن آخر مرة تحدث فيها إلى ابنه كانت قبل نحو خمسة أيام عبر الهاتف وإن "كل شيء كان طبيعيا".

وأضاف أن ابنه سلمان كان قد أبلغ عائلته بأنه سيتوجه لزيارة بيت الله الحرام في مكة، مؤكدا أنه "واثق من أن سلمان لم يكن عضوا بتنظيم داعش".

وأوضح أن العائلة مصدومة لأن "سلمان ليست لديه هذه الأيدلوجية. ليست لديه هذه المعتقدات".

تحديث (20:34 تغ)

قال متحدث باسم قوة لمكافحة الإرهاب في ليبيا الأربعاء إن الشقيق الأصغر لمنفذ هجوم مانشستر في بريطانيا قد اعتقل في مدينة طرابلس للاشتباه بصلته بتنظيم داعش.

وقال المتحدث أحمد سالم إن القوة اعتقلت هاشم العبيدي الذي يبلغ من العمر 20 عاما مساء الثلاثاء.

وتم كذلك إلقاء القبض على والد منفذ الهجوم، رمضان العبيدي، خارج منزله بضواحي العاصمة الليبية طرابلس.

وأعلنت الشرطة البريطانية الأربعاء اعتقال شخص سادس، وهي سيدة، في إطار التحقيق في اعتداء مانشستر، بعد مداهمة مجموعة من الشقق شمال مانشستر

واعتقلت السلطات البريطانية أربعة آخرين بينهم ثلاثة تم القبض عليهم جنوب مانشستر.

تحديث 16:51 ت.غ

أعلنت الشرطة البريطانية اعتقال ثلاثة رجال الأربعاء في جنوب مانشستر على علاقة بالاعتداء الذي وقع مساء الاثنين في قاعة حفلات بالمدينة.

وكانت الشرطة قد أوقفت أخ منفذ الهجوم الثلاثاء إثر الاعتداء الذي أوقع 22 قتيلا و64 جريحا، وتبناه داعش.

تحديث: 10:54 تغ

أعلنت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود الأربعاء أن أكثر من شخص تورطوا في اعتداء مانشستر الذي أوقع 22 قتيلا خلال حفل غنائي ليل الاثنين وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت الوزيرة لإذاعة "بي بي سي" البريطانية إنه كان هجوما "أكثر تطورا من بعض الهجمات التي شهدناها في السابق، ويبدو من المرجح أن المهاجم لم يتحرك بمفرده".

وأكدت الوزيرة أن سلمان عبيدي، وهو بريطاني من أصول ليبية ويشتبه بأنه نفذ التفجير، كان تحت مراقبة الأجهزة الأمنية.

وقالت لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية "نعلم أنه كان معروفا إلى حد ما لدى أجهزة الاستخبارات".

وقدمت رود عبر "بي بي سي" توضيحا لهذا التصريح قائلة "لدى الأجهزة الأمنية معلومات عن الكثير من الأشخاص. ولكن هذا لا يعني أن عليها القبض على جميع الذين يعرفونهم".

وأضافت أن لديها "ثقة كاملة" بالأجهزة الأمنية. وأفادت بأنها "غير متفاجئة على الإطلاق" من إعلان تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن العملية.

ورفعت بريطانيا حالة التأهب ليل الثلاثاء إلى "حرجة"، ما يعني أن هناك قلقا من وقوع هجوم ثان.

وأعلنت شرطة لندن الأربعاء أنها ستستدعي الجيش للمساعدة في حماية المعالم الرئيسية مثل قصر "باكنغهام" والبرلمان والسفارات الأجنبية.

فرنسا: منفذ الاعتداء سافر إلى سورية

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الأربعاء أن منفذ الاعتداء الذي أوقع 22 قتيلا من بينهم أطفال بعد حفل موسيقي في مانشستر (بريطانيا) سافر "على الأرجح" إلى سورية.

وصرح كولومب لشبكة "بي أف أم تي في" أنه "اليوم لا نعلم سوى ما يطلعنا المحققون البريطانيون عليه".

وأضاف أن منفذ الاعتداء "من أصل ليبي ويحمل الجنسية البريطانية، نشأ في بريطانيا وفجأة بعد رحلة إلى ليبيا ثم على الأرجح إلى سورية، انتقل إلى التطرف وقرر تنفيذ هذا الاعتداء".

تحديث: 09:10 تغ

نشرت صحف بريطانية صورا قالت إنها للمشتبه بتنفيذه هجوم مانشستر والذي يدعى سلمان عبيدي (22 عاما).

وذكرت أن سلمان ولد لأبوين لاجئين فرا من نظام معمر القذافي. وولد سلمان في مانشستر عام 1994، في أسرة مكونة من أربعة أبناء.​

تحديث: 07:23 تغ

أعلنت الشرطة البريطانية الثلاثاء أن المشتبه في تنفيذه هجوم مانشستر رجل في الـ22 من عمره يدعى سلمان عبيدي.

وصرح مسؤول الشرطة في منطقة مانشستر الكبرى إيان هوبكنز للصحافيين "أؤكد أن الشخص الذي يشتبه في أنه ارتكب العمل الفظيع الليلة الماضية اسمه سلمان عبيدي".

وكانت السلطات قد قالت في وقت سابق إن رجلا يحمل متفجرات نفذ الهجوم الذي استهدف مساء الاثنين حفلا موسيقيا للمغنية الأميركية أريانا غراندي، بمفرده ولقي حتفه في الانفجار.

من هو سلمان عبيدي؟

نشرت صحيفة "التلغراف" تفاصيل عن منفذ الهجوم، مشيرة إلى أنه يتحدر من أبوين لاجئين فرا من نظام معمر القذافي.

وبحسب الصحيفة ولد سلمان في مانشستر سنة 1994، من أسرة متكونة من أربعة أبناء (ثلاثة أولاد وبنت).

وأضافت أن سلمان ترعرع في منطقة والي رانج، قريبا من إحدى الثانويات التي كانت مسرحا لالتحاق أختين توأم بتنظيم داعش في سورية.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" من جانبها عن إمام المسجد الذي كان يرتاده سلمان، قوله إن عبيدي كان يرمقه بنظرة "كراهية" عندما ينتقد تنظيم داعش.

وأضافت الصحيفة نقلا عن جيران منفذ الهجوم أن تصرفاته غريبة أياما قبل تنفيذه.

تحديث 13:35 ت.غ

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء إن الشرطة تعرف هوية الشخص الذي يشتبه في أنه نفذ هجوم مانشستر الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا بينهم أطفال وإصابة 59 آخرين.

وأضافت ماي في تصريحات أمام مقر رئاسة الوزراء أن السلطات ليست مستعدة لإعلان هوية المشتبه فيه، مشيرة إلى أنه قام بالاعتداء بشكل منفرد، لكن من غير الواضح بعد إن كان آخرون قد ساعدوا في التخطيط.

وأعلنت الشرطة البريطانية إلقاء القبض على رجل يبلغ من العمر 23 عاما يعتقد أنه على صلة بالهجوم.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن السلطات البريطانية حددت هوية المشتبه في تنفيذه الهجوم.

ونسبت الوكالة لمسؤول أميركي قوله إن المشتبه فيه يدعى سلمان عبيدي من دون أن يدلي بتفاصيل أخرى.

وكان مدير المخابرات الوطنية الأميركية دان كوتس قد صرح الثلاثاء بأن الولايات المتحدة لم تتحقق بعد من صلة داعش بالهجوم رغم إعلان التنظيم المسؤولية عنه.

تحديث 11:08 ت.غ

أعلنت الشرطة البريطانية الثلاثاء ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم قاعة مانشستر أرينا إلى 22 قتيلا، بينهم أطفال.

وأضافت أن شخصا واحدا نفذ الهجوم على القاعة، مؤكدة أنه قتل حينما كان يقوم بتفجير عبوة ناسفة.

تحديث: 06:10 ت.غ

أعلنت شرطة منطقة مانشستر في وقت مبكر الثلاثاء سقوط 19 قتيلا على الأقل في الانفجار الذي شهدته قاعة مانشستر أرينا مساء الاثنين.

وأوضحت الشرطة في بيان على تويتر أن الانفجار أدى أيضا إلى جرح 50 شخصا.

موقع الانفجار في مانشستر أرينا
موقع الانفجار في مانشستر أرينا

وأضافت أنها تتعامل مع الحادث باعتباره "إرهابيا"، في انتظار ظهور نتائج التحقيقات.

وتشير معطيات أولية إلى أن انتحاريا يشتبه في وقوفه خلف الحادث، بحسب ما ذكر مسؤولان أميركيان لم يكشفا عن هويتيهما لرويترز.

وأظهرت صور نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي حالة من الذعر داخل قاعة للحفلات حيث كانت المغنية الأميركية أريانا غراندي تحيي حفلاً.

تيريزا ماي تدين

وأدانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء "الاعتداء الإرهابي المروّع" الذي وقع في مانشستر.

وقالت ماي "نعمل على كشف كل تفاصيل الحادث الذي تتعامل الشرطة معه على أنه اعتداء إرهابي مروّع"، مبدية تعاطفها مع عائلات الضحايا. ​

تحديث 22:43 ت.غ

أعلنت شرطة منطقة مانشستر مساء الاثنين سقوط "قتلى وجرحى" في انفجار شهدته قاعة مانشستر أرينا شمال بريطانيا وشددت على المواطنين عدم الاقتراب من الموقع.

وقد شوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى المكان، كما وصلت وحدات تفكيك القنابل.

وذكرت وكالة رويترز أن المغنية الأميركية أريانا غراندي "بخير"، نقلا عن متحدث باسمها حيث أحيت حفلا غنائيا في الموقع الذي شهد الانفجار.

الانفجار خلف حالة من الرعب
الانفجار خلف حالة من الرعب

تحديث 22:29 ت.غ

أخلت الشرطة البريطانية مساء الاثنين أحياء في منطقة مانشستر أرينا شمال البلاد بعد سماع دوي انفجار، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وقالت الشرطة البريطانية إن الانفجار وقع بالقرب من موقع حفل أحيته المغنية الأميركية أريانا غراندي، دون أن تقدم تفاصيل إضافية عن الحادث.

وطلبت الشرطة من المواطنين الابتعاد عن الموقع:

وتناقل مغردون مقاطع فيديو للحادث:

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG