Accessibility links

جدل في بريطانيا حول عربات قطارات 'مخصصة للنساء'


مترو الأنفاق في لندن

أثار مقترح في بريطانيا بتخصيص عربات في القطارات للنساء لحمياتهن من التحرش الجنسي انتقادات، بل سخر البعض من عضو في البرلمان تبنى هذه الدعوة وقاموا بوضع ملصق ساخر على مكتبه.

وقالت صحيفة التليغراف البريطانية إن ما أثار هذه القضية هو تعرض فتاة عمرها 17 عاما للاعتداء الجنسي مرتين خلال رحلة بالقطار يوم 12 آب/ أغسطس الماضي.

وكان النائب في مجلس العموم عن حزب العمال كريس ويليامسون قد دعا إلى هذه الفكرة مؤخرا، مع تضاعف عدد الجرائم الجنسية خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وقال ويليامسون إن بالإمكان توفير "مساحة آمنة" للنساء في القطارات على أن تكون مسألة اختيارية.

وأشارت وسائل إعلام بريطانية إلى أن صاحب الفكرة أصلا هو زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربن وقد اقترحها خلال حملته لرئاسة الحزب عام 2015 لكنه تراجع عنها بعد توجيه انتقادات له.

وعاد كوربن مؤخرا ليؤكد مجددا أنه عندما اقترح الفكرة خلال حملته كان يريد "النقاش حولها"، وقال إن الرد الذي تلقاه هو "الرفض" لأن "الناس لا تريد عربات مخصصة للنساء".

وأشارت صحيفة التليغراف إلى أن الأرقام الرسمية تؤكد زيادة حوادث التحرش الجنسي في بريطانيا بشكل كبير . وأشارت إلى أن 70 في المئة من البلاغات التي تلقتها شرطة النقل تتعلق بشكاوى اعتداء جنسي، وأن 20 في المئة هي جرائم لها علاقة بخدش الحياء العام.

لكن في الوقت ذاته، كشفت الصحيفة أن 90 في المئة من جرائم التحرش في المواصلات العامة بالعاصمة لندن لا يتم الإبلاغ عنها.

وفي إشارة إلى الزيادة الكبيرة في أعداد هذه الجرائم، قالت الصحيفة إن 1448 جريمة جنسية تم تسجيلها في بريطانيا بين عامي 2016 و2017 مقارنة بـ650 جريمة بين عامي 2012 و2013.

لكن فكرة النائب البريطاني لم تلق استحسانا حتى من أعضاء داخل الحزب الذي ينتمي إليه، ومن بينهم النائبة ستيلا كريسي التي كتبت عبر حسابها على تويتر "هل يمكننا جعل كل عربات القطارات آمنة لجميع الركاب بدلا من تقييد الأماكن التي يمكن أن نذهب إليها؟".

ورأت نقابة العاملين في النقل والموصلات في بريطانيا أن تزويد القطارات بحراس مؤهلين هو أفضل طريقة لزيادة الأمن فيها.

وسخر البعض من دعوة ويليامسون بوضع لافتة على مكتبه تقول له "ماذا عن النساء ممن يتعرضن للتحرش في أماكن عملهن؟ هل يمكنهم العمل في أماكن خاصة بهن؟".

XS
SM
MD
LG