Accessibility links

المعلومات المغلوطة عن المسلمين.. بريطاني أجبر صحفا عريقة على التراجع


مسلمون في مدينة بريطانية، أرشيف

دفعت حملة أطلقها بريطاني مسلم لرصد الأخبار المغلوطة، عدة مؤسسات إعلامية بريطانية إلى إدخال تعديلات على مواد وأخبار كانت نشرتها، حسب ما ذكرت صحيفة الغارديان الخميس.

وأخذ مقداد فيرسي مساعد السكرتير العام للمجلس الإسلامي في بريطانيا، على عاتقه مهمة رصد الأخبار غير الدقيقة أو المغلوطة التي تتناول الإسلام والمسلمين.

وإن لم تنجح كل محاولاته، فقد تمكن من تحقيق 20 تصحيحا وتعديلا، وهناك 20 خبرا يخضع للتدقيق من منظمة معايير الصحافة المستقلة البريطانية Ipso.

ومن محاولاته الناجحة، وفق الغارديان، تصحيح لخبر نشره موقع صحيفة "ذا صن" الإلكتروني منذ أيام يقول "رعب في متجر: مهاجم يفتح النار ويصرخ "الله أكبر" حاملا حقيبة مليئة بمواد متفجرة.

وبعد أن تقدم فيرسي بشكواه، عدل الموقع القصة القديمة بأخرى جديدة محدثة تنفي على لسان الشرطة صراخ المهاجم بعبارة "الله وأكبر"، وذيلها باعتذار.

وفي قصة أخرى نشر موقع "ميل أونلاين" خبرا بمقتل أم لأربعة أطفال طعنا بالسكين وألمح الموقع إلى كونها "جريمة شرف إسلامية"، وهو ما اعترض عليه فيرسي موضحا أن جرائم الشرف تعود لأسباب اجتماعية وليست لها علاقة بالدين.

وقام الموقع إثر ذلك بتعديل العنوان وإضافة ملحوظة في المقال بأن الإسلام لا يؤيد جرائم الشرف.

ويأمل فيرسي في أن يعيد القائمون على المؤسسات الإعلامية تقييم الأخبار المغلوطة لتتناسب مع معايير الصحافة المستقلة المعمول بها، إذ أن من شأن تلك الأخبار، حسب رأيه، أن تزيد درجة العدائية ضد الإسلام والمسلمين خصوصا عندما يتداولها متطرفون يمينيون.

ودعا فيرسي أيضا منظمة Ipso لتشديد العقوبات فيما يتعلق بنشر الأخبار المزيفة.

المصدر: صحيفة الغارديان

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG