Accessibility links

ترامب وماي يتفقان على ضرورة ردع النظام السوري


صور لضحايا الهجوم على دوما في الغوطة الشرقية

اتفق الرئيس دونالد ترامب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس على ضرورة الرد على الهجوم الكيميائي في دوما لمنع وقوع المزيد من الهجمات المماثلة.

وأورد بيان لمكتب رئيسة الحكومة البريطانية الخميس أن الطرفين اتفقا خلال مكالمة هاتفية على أهمية ألا يمر أمر استخدام الأسلحة الكيميائية دون مواجهة، وعلى الحاجة إلى "ردع" نظام الرئيس السوري بشار الأسد في هذا الشأن.

واتفقا أيضا على مواصلة العمل معا عن كثب بشأن الرد الدولي على الهجوم الأخير.

تحديث 00:22 ت.غ

اتفقت الحكومة البريطانية في اجتماع بحضور رئيستها تيريزا ماي، الخميس، على ضرورة اتخاذ إجراءات لمنع النظام السوري من استخدام أسلحة كيميائية.

وقال متحدث رسمي باسم الحكومة في بيان إنها "ترجح إلى حد بعيد" مسؤولية دمشق عن الهجوم الكيميائي الذي وقع في مدينة دوما قبل أيام وأسفر عن مقتل أكثر من 60 شخصا.

وأعلن المتحدث الاتفاق على ضرورة مواصلة العمل مع الولايات المتحدة وفرنسا للتنسيق بشأن رد دولي على هذا الهجوم.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد كتب على تويتر الخميس أنه لم يتحدث قط عن موعد الهجوم الذي توعد به دمشق انتقاما من هجوم دوما، مضيفا أن الضربة الأميركية قد "تتم قريبا جدا أو ربما بعد حين".

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن بلاده سترد على استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية في دوما "في الوقت الذي نختاره".

اقرأ أيضا: الضربات العسكرية على سورية: عوامل حاسمة

XS
SM
MD
LG