Accessibility links

منظمات أممية: الموت يهدد آلاف اليمنيين بسبب الحصار


طفلة يمنية تعاني من سوء التغذية الحاد

دعت ثلاث منظمات إنسانية أممية الخميس التحالف بقيادة السعودية إلى رفع الحصار المفروض على اليمن، محذرة من أن منع وصول المساعدات سيؤدي إلى "وفاة آلاف الضحايا الأبرياء بينهم أطفال".

وقال رؤساء كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف ومنطمة الصحة العالمية وبرنامج الغذاء العالمي في بيان مشترك إن مليون طفل يواجهون خطر الإصابة بمرض الدفتيريا (الخُناق) الذي ينتشر بوتيرة سريعة في اليمن. ويمكن الوقاية من المرض الذي يضرب الجهاز التنفسي بلقاح مضاد.

وأضاف المسؤولون الأمميون أن التحالف حتى وإن رفع الحصار بشكل جزئي فإن أكثر من ثلاثة ملايين شخص آخرين سيواجهون المجاعة.

ونقلت وكالة رويترز عن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الخميس قوله إن "جماعة الحوثي تتسبب في المجاعة والحصار وتقصف المناطق السكنية".

وكانت منظمة "أنقذوا الأطفال" قد أفادت الأربعاء بأن "ما لا يقل عن 50 ألف طفل معرضون للجوع والمرض إذا استمر الحصار".

وأضافت المنظمة أن 130 طفلا يموتون يوميا في اليمن بسبب الجوع الشديد والأمراض، مشيرة إلى أن استمرار الحصار على المنافذ سيؤدي على الأرجح إلى زيادة نسبة الوفيات في صفوف الأطفال لتتجاوز التقديرات السابقة التي توقعت وفاة 50 ألف طفل هذا العام.

وحذرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي من أنه إذا لم يرفع التحالف بقيادة الرياض الحصار عن اليمن حيث يعيش "سبعة ملايين شخص على حافة المجاعة"، فإن هذا البلد سيواجه "المجاعة الأضخم" منذ عقود ما قد يؤدي إلى سقوط "ملايين الضحايا".

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين الحوثيين والقوات الحكومية. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في البلد الفقير.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG