Accessibility links

الأمم المتحدة تدعو البحرين للتحقيق في 'تعذيب الصايغ'


الناشطة البحرينية ابتسام الصايغ

دعا مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان الثلاثاء البحرين إلى التحقيق في تقارير تشير إلى تعرض الناشطة الحقوقية ابتسام الصايغ إلى التعذيب أثناء الاحتجاز.

وعبر المجلس في بيان له عن قلقه من المعاملة التي تتلقاها الناشطة البحرينية خلال احتجازها من قبل سلطات المنامة.

وأشار البيان إلى أن الصايغ محرومة من حقوقها الأساسية منذ اللحظة الأولى لاعتقالها.

وأفاد تقرير أعده خبراء للأمم المتحدة بأن هناك مخاوف من تعرض الصايغ للتعذيب والاعتداء الجنسي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت الأسبوع الماضي إن واشنطن تتابع قضية الناشطة ابتسام الصايغ، والإضراب عن الطعام الذي تشنه منذ 11 تموز/يوليو.

وأوضحت ناورت أن الولايات المتحدة تواصل دعوتها البحرين ليس فقط لتمكين الناشطة المعتقلة من حقها في العلاج، وإنما إطلاق سراحها.

وطالبت المتحدثة السلطات البحرينية بالتحقيق في التقارير التي تحدثت عن تعرض الصايغ للتعنيف، ومحاسبة من يقف وراء ذلك.

وكانت السلطات البحرينية ألقت القبض على الناشطة مطلع تموز/يوليو بعد استدعائها في أيار/مايو واستجوابها حول أنشطتها الحقوقية.

ورغم عدم إعلان السلطات في المنامة أسباب القبض على الصايغ، إلا أن سفارة البحرين في لندن نشرت بيانا الثلاثاء الماضي قالت فيه إن الناشطة البحرينية تواجه "اتهامات خطيرة تتعلق بالإرهاب".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG