Accessibility links

غوتيريش: لا ضغوط سعودية بشأن تقرير الأطفال والصراعات المسلحة


الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في الكويت الأحد

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأحد إن الأمم المتحدة لا تتعرض لضغوط من قبل السعودية أو أي من دول التحالف الذي تقوده المملكة للحرب في اليمن بشأن تقرير المنظمة الدولية المرتقب حول الأطفال والصراعات المسلحة.

وقال في مقابلة مع وكالة رويترز بعد لقائه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح "نحن لا نواجه أي ضغوط ونعتبر أن الضغوط لا تقود إلى شيء، ولكن لا نواجه أي ضغوط. إنه عمل فني يتم القيام به وفي النهاية سيتم عرضه علي وسوف أتخذ القرار طبقا لما أراه صحيحا".

وحول إمكانية استئناف المفاوضات اليمنية من جديد قال الأمين العام "نحن نبذل قصارى جهدنا لتهيئة الظروف اللازمة للتغلب على المأزق الحالي".

وأضاف أن الكويت كانت “ناجحة للغاية” في عقد المؤتمر الأول للمفاوضات بين الفرقاء اليمنيين.

وقال غوتيريش إن الهيئة الدولية تسعى إلى تهيئة الظروف لاستخدام ميناء الحديدة ومطار صنعاء في عمليات الإغاثة الإنسانية في اليمن.

واتهمت منظمات حقوقية التحالف الذي تقوده السعودية برفض دخول السفن التي تحمل مساعدات إلى ميناء الحديدة أو تأجيل دخولها بشكل مفرط وحثت التحالف على السماح للطائرات المدنية بالهبوط في مطار صنعاء.

أزمة العلاقات الخليجية

وبشأن أزمة العلاقات الخليجية أكد غوتيريش أن الأمم المتحدة تؤكد دعمها للوساطة التي تقوم بها الكويت لحل الأزمة الناجمة عن قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر.

وقال غوتيريش إنه فيما يتعلق بالأزمة التي حدثت مؤخرا في الخليج فإن "موقف الأمم المتحدة بسيط جدا، إننا هنا لدعم الوساطة الكويتية".

وأكد أن “الكويت ليس لها أجندة (خاصة في هذا الصراع) وأن أجندة الكويت هي السلام والتفاهم".

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر عقوبات على قطر بعد أن اتهمتها بدعم الإرهاب وهو ما نفته الدوحة.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG