Accessibility links

أستراليا تدعو أميركا للتواجد بقوة في آسيا


الرئيس دونالد ترامب مع رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول خلال افتتاح قمة آسيان في مانيلا

دعت أستراليا الخميس الولايات المتحدة إلى بناء وجود قوي لها في آسيا وتعزيز العلاقات مع الشركاء الذين يشتركون معها في الأفكار، مقابل تحذيرها من تزايد النفوذ الصيني.

وأضافت في تقرير حكومي يحدد أولويات السياسة الخارجية الأسترالية "تعتقد أستراليا أنه لا يمكن التعامل بكفاءة مع التحديات الدولية إلا حين تنخرط أغنى دول العالم وأكثرها إبداعا وقوة في حلها".

وتمثل هذه الوثيقة دليلا إرشاديا للدبلوماسية الأسترالية وهي بمثابة خارطة طريق لتعزيز مصالح كانبيرا.

وأعربت الحكومة الأسترالية عن قلقها من أن التوسع العسكري للصين في بحر الصين الجنوبي قد يؤدي إلى صدامات في آسيا، وحذرت من أن ميزان القوى سيميل إلى بكين في حال قلصت الولايات المتحدة صلاتها السياسية والاقتصادية والأمنية بدول المنطقة.

واعتبرت أستراليا أن نطاق وسرعة نمو النشاطات الصينية غير المسبوقة في المنطقة يدعو للقلق، مبدية معارضتها استخدام الصين لمناطق متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي لبناء قواعد عسكرية على جزر اصطناعية.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد ألغى بعد تسلمه الرئاسة في كانون الثاني/ يناير اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ، مؤكدا استعداد بلاده لعقد اتفاقات تجارة ثنائية "على أساس الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة".

وقالت الوثيقة الأسترالية "تظل المشاركة الأميركية القوية والمستدامة في النظام الدولي أساسية من أجل الاستقرار والرخاء الدوليين".

وأستراليا هي واحدة من أقوى حلفاء الولايات المتحدة، وحاربت قوات البلدين جنبا إلى جنب في كل الصراعات الكبيرة على مدار عشرات السنين.

XS
SM
MD
LG